امام جمعة طهران : اعدام آية ‌الله النمر سيكلف نظام آل سعود ثمنا باهظا للغاية

رمز الخبر: 538681 الفئة: سياسية
اية الله موحدي كرماني

حذر امام الجمعة المؤقت في طهران آية ‌الله محمد علي موحدي كرماني نظام آل سعود من تبعات تنفيذ حكم الاعدام ضد العالم الديني السعودي المجاهد آية ‌الله باقر النمر وأكد أن تنفيذ هذا الحكم الظالم سوف يكلفه ثمنا باهظا للغاية وعليه أن يعلم جيدا بأن الآية الشريفة التي تقول "انّ رَبَّكَ لَبِالمِرصاد" ستشمله في حالة تنفيذ هذا الحكم الذي ينتهك حرمة الدين وعلماء الاسلام.

و أفاد مراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن امام الجمعة المؤقت في طهران أكد ذلك في خطبة الصلاة التي اقيمت اليوم بامامته في جامعة طهران موضحا أنه يحذر نظام آل سعود من ارتكاب مثل هذا الخطأ ضد عالم ديني كبير لدي شيعة أهل بيت الرسول الاكرم (ص) الذين قال عنهم استاذ جامعة الازهر الشيخ أحمد كريمة أن هؤلاء يشكلون ثلث نفوس السعودية ودعا هذا النظام الي التريث في اصدار مثل هذه الاحكام التي تعود بالضرر لمن يصدرها. وأشار آية الله موحدي كرماني الي ذكري موافقة النظام الملكي المقبور علي قرار الحصانة للدبلوماسيين الامريكان في ايران وتصدي المرجعية الدينية الرشيدة التي كانت تتمثل آنذاك بالمرجع آية الله السيد روح الله الموسوي الخميني طاب ثراه الذي وقف بوجه طاغية عصره بكل قوة وشجاعة وحذره من تداعيات هذا القرار الا ان الشاه المتعنت رفض نصيحة المراجع ومنهم الامام الخميني الذي انتقده بكل شدة الامر الذي أصدر أمرا بابعاده خارج ايران. وأشار سماحته الي الذكري السنوية لتأسيس جيش 20 مليون بأمر من الامام الخميني قدس سره الشريف الذي يطلق عليه الآن اسم التعبئة الشعبية " البسيج " وقال " ان الامام الراحل اعتبر الفتي الشهيد حسين فهميدة البالغ من العمر 13 عاما ورمي بنفسه تحت دبابات صدام لانقاذ اخوانه بأنه القائد لدي تقديمه النصائح للتيار الليبرالي الذي كان حينذاك يثير المشاكل في البلاد وهي تواجه عدوان صدام فقال ان قائدنا هو ذلك الطفل الذي رمي بنفسه تحت الدبابات دفاعا عن الوطن ". وأشار الي رحيل العالم الديني المجاهد اية الله محمد رضا مهدوي كني طاب ثراه وأشاد بشخصية هذا العالم الديني الجهادية ودوره في انتصار الثورة الاسلامية المباركه بقيادة الامام الراحل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار