الصهاينة يقتلون شابا فلسطينيا برام الله ومواجهات مع محتجين رشقوا جنود العدو بالحجارة

رمز الخبر: 539328 الفئة: انتفاضة الاقصي
عروة

قتلت قوات كيان الارهاب الصهيوني ، امس الجمعة ، فتى فلسطينيا ، هو الشهيد الشاب «عروة حماد» البالغ من العمر 17 عاما ، قرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة ، اثناء مواجهات مع محتجين رشقوا جنود العدو بالحجارة ، في «قرية سلواد» القريبة من سجن «عوفر» العسكري الصهيوني، التي عادة ما تشهد مواجهات عقب صلاة الجمعة .

واوضحت مصادر امنية وطبية ان سبب استشهاد الفتى عروة هو اصابته برصاص حي في الراس مباشرة ، على يد قناص في جيش الاحتلال الصهيوني . وافادت وكالة «معا» الفلسطينية ، ان الفتي الشهيد (عروة) نقل عقب إصابته إلى مجمع فلسطين الطبي حيث استشهد في الطريق قبل الوصول إلى المشفى؛ موضحا ان سبب إصابته هو تعرضه لاطلاق الرصاص من مسافة قريبة علي راسه . من جانبهم ، قال شهود عيان أن قناصا في جيش الاحتلال أطلق الرصاص بشكل مباشر نحو الشاب عروة، ومن على مسافة قريبة جدا بهدف القتل . و وفقا للذريعة المعهودة لدى الكيان المحتل للقدس ، فقد برر جيش العدو هذه الجريمة النكراء بقوله ان "الطفل ألقى زجاجات حارقة على الجنود" .
وكانت مواجهات عنيفة اندلعت عقب صلاة الجمعة بين عشرات الشباب وقوات الاحتلال في بلدة سلواد، شمالي رام الله، كما في كل يوم جمعة، ودوما ما تكون المواجهات عنيفة في هذه البلدة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار