اعلان حالة الطوارئ بعد احداث سيناء الارهابية والسيسي يتهم جهات خارجية بالوقوف وراءها

رمز الخبر: 539987 الفئة: دولية
السيسي

بدأت القوات الامنية المصرية ، فجر اليوم السبت، تطبيق حالة الطوارئ لفترة ثلاثة اشهر، في قسم من شمال و وسط شبه جزيرة سيناء التي تشكل معقلا لمسلحين تصفهم القاهرة بالمتشددين الاسلاميين، وذلك بعد ساعات من قرار المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية برئاسة عبد الفتاح السيسي بتنفيذ اجراءات امنية صارمة، على خلفية التفجيرات الارهابية التي اودت بحياة 31 جنديا من الجيش المصري، والذي وصف بـ «الاكثر دموية ضد قوات الامن منذ سنين».

واتهم الرئيس المصري "جهات خارجية" بالضلوع في هذه التفجيرات؛ معلنا أن إجراءات صارمة ستتخذ خلال المرحلة المقبلة عند الحدود المصرية مع قطاع غزة، وان قوات الأمن في شمال سيناء ستبدأ حملة برية موسعة في مناطق شرقي العريش وجنوب منطقة الشيخ زويد ورفح". واكد الرئيس المصري في تصريح له خلال تشييع جثامين الجنود،‌ ان «إرادة الجيش المصري لن تنكسر في مواجهة الإرهاب». هذا، وكلف السيسي مجلس الدفــــــــاع الوطني المصري بتشكيل لجنة من كبار ضباط القوات المسلحة لدراسة ملابسات الأحداث الإرهابية الأخيرة في منطقة سيناء.

ميدانيا، ذكرت مصادر امنية ان طائرات الاباتشي العسكرية المصرية قصفت، اليوم السبت، مواقع يشتبه ان يقطنها متشددون من جماعة «انصار بيت المقدس » التي ادرجتها الحكومة المصرية ضمن المجموعات الارهابية المحظورة. 

هذا، ولم تعط اي مؤسسة رسمية مصرية تفاصيل عن الهجوم الارهابي الذي ضرب شمالي البلاد، كما لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن ذلك.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار