اعتقال 14 فسطينيا بالضفة والقدس والسجن 20 عاما لمن يلقي حجرا على الصهاينة

رمز الخبر: 541884 الفئة: انتفاضة الاقصي
اعتقالات

اعتقل جيش الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الاثنين 14 فلسطينياُ من سكان الضفة الغربية والقدس الشرقية، بتهمة رشق حجارة ضد أهداف صهيونية، فيما قرر مايسمى بالمستشار القضائي للحكومة الصهيونية السماح بفرض غرامات بمبالغ كبيرة وعقوبات جائرة بالسجن ضد من يلقي حجارة على سيارات مارة أو قوات شرطة الاحتلال، وذلك على خلفية الهبة الحاصلة في القدس المحتلة.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال ،إنه جرى اعتقال 6 فلسطينيين، في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، فيما اعتقل 8 آخرون من مدينة القدس، على خلفية المشاركة في أعمال ضد الصهاينة .

وشهدت مناطق مختلفة من القدس ليلة أمس الأحد، مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني،على خلفية تشييع الشاب المقدسي عبد الرحمن الشلودي الذي استشهد برصاص شرطي صهيوني، عقب اتهامه بدهس وإصابة 9 صهاينة في القدس (هلك أحدهم لاحقاً)، الأربعاء الماضي.

وفي اجراء يستهدف المتظاهرين في القدس،قرر ما يسمى بالمستشار القضائي للحكومة الصهيونية ، يهودا فاينشطاين، ونائبه راز نيزري السماح بفرض غرامات بمبالغ كبيرة وعقوبات جائرة بالسجن ضد من يلقي حجارة على سيارات مارة أو قوات شرطة الاحتلال، وذلك على خلفية الحراك الشعبي في القدس المحتلة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"الصهيونية ، في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن فاينشطاين ونيزري سمحا بفرض غرامات مالية على ذوي القاصرين الذين يشاركون في المواجهات ويلقون الحجارة باتجاه أفراد أو سيارات الصهاينة وتعويض المتضررين.

وفي موازاة ذلك تقرر تقديم مشروع قانون تمت صياغته في وزارة القضاء الصهيونية إلى اللجنة الوزارية لشؤون سن القوانين في اجتماعها المقبل وينص على فرض عقوبة السجن لمدة تصل إلى 20 عاما على من يلقي حجرا أو أي جسم آخر باتجاه سيارة مارة "بقصد التسبب بضرر خطير للمسافر فيها.

وينص مشروع القانون أيضا على تعريف مخالفة جديدة وبموجبها سيكون بالإمكان فرض عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمسة أعوام على من يلقي حجرا باتجاه شرطي أو سيارة شرطة "بهدف عرقلة عمله"، حسب الصحيفة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار