المتطرفون بالكونغرس الامريكي يرغبون بالدخول في حرب ضد ايران الاسلامية

رمز الخبر: 542021 الفئة: الطاقة النووية
البیت الابیض

أكد رئيس المجلس الوطني للايرانيين في أمريكا والخبير في الشؤون الدولية تريتا بارسي أن المتطرفين في الكونغرس الامريكي يرغبون بالدخول في حرب ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية حتي اذا تم التوصل الي اتفاق يضمن عدم لجوئها الي انتاج اسلحة نووية مشددا علي أن هؤلاء لايرغبون بالتوصل الي اتفاق نووي معها.

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن بارسي أكد ذلك في المقال الذي نشرته وكالة رويترز للأنباء في معرض اشارته الي محاولات نواب الكونغرس الامريكي لاجراء اقتراع عاجل حول أي نوع من الاتفاق النووي المحتمل التوصل اليه مع ايران الاسلامية والقوي السداسية الدولية موضحا أن هذه المحاولات تأتي في الوقت الذي لم تصل المفاوضات الي نهايتها بعد فيما يحاول بعض النواب في الكونغرس اثارة أزمة سياسية حول هذا الاتفاق. وشدد علي أن الذريعة التي يلجأ اليها هؤلاء هي أنهم يخشون لئلا يلتف الرئيس الامريكي علي الكونغرس ويبادر الي تجميد الحظر المفروض علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل التوصل الي اتفاق مع طهران بعد الايقان بأنها التزمت بتعهداتها القانونية وبالتالي مطالبته بالغاء الحظر المفروض عليها بشكل كامل. وتساءل هذا الخبير السياسي عن سبب القلق الذي يستولي علي النواب المتطرفين في الكونغرس الامريكي قائلا " اذا كنتم تفضلون الحرب مع ايران علي التوصل الي اتفاق معها – حتي اذا أدي الاتفاق معها علي عدم حصولها علي اسلحة نووية – فإن أفضل وربما الفرصة الوحيدة لنسف هذا الاتفاق هي أن تحصل بعد التوقيع عليه. أي تكرار نفس الاسلوب الذي اعتمده اريك كانتور الزعيم السابق لغالبية مجلس النواب عندما بادر الي هذا القرار في كانون الثاني وبعد ابرام الاتفاق المؤقت في تشرين الثاني من العام الماضي".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار