الرئيس الأسد يهنئ قائد العمليات العسكرية في "حماه" على العمل البطولي المشرّف + فيديو+ صور

رمز الخبر: 542187 الفئة: دولية
العقيد الحسن

نقل الرئيس السوري بشار الأسد عبر موفده الخاص تهنئةً لقائد العمليات العسكرية في ريف مدينة حماه العقيد "سهيل الحسن"، بعد الإنجازات النوعية التي حققها ومجموعته في معاركهم ضد المجموعات الإرهابية، ونقل الموفد معه إلى مدينة "مورك" في الريف الشمالي لحماه تحيات القيادة السورية وعلى رأسها الدكتور بشار الأسد للعقيد الحسن وعناصره الذين أثبتوا أنهم عند حسن الظن، مع دعوتهم للاستمرار في العمل المشرف الذي يقومون به في القضاء على الإرهاب ودحره خارج حدود الوطن.

وتأتي الخطوة التي قام بها الرئيس السوري بشار الأسد تقديراً للإنجاز الذي حققه العقيد سهيل الحسن مع عناصره في الجيش مؤخراً، والذي تمثل باستعادة السيطرة على مدينة "مورك" في ريف حماه بشكل كامل، والتي كانت تعتبر المعقل الرئيسي لتنظيم "جبهة النصرة" بالمنطقة، بعد سلسلة من العمليات النوعية بقيادة "الحسن" بدأت منذ أشهر لتطهير منطقة ريف حماه بشكل كامل من الإرهابيين.
وهذا الإنجاز الذي حققه العقيد "سهيل الحسن" ليس الأول في سجله، فالرجل الملقب "بالنمر" بات يعتبر مصدر رعب لكافة الإرهابيين على الأراضي السورية، حيث قاد العمليات لتحرير سجن "حلب المركزي" شمال البلاد، بعد أن كان محاصراً مدة عام ونصف، كما تابع المهمة لتأمين المناطق المحيطة به بشكل كامل، ومن المعروف عنه أنه عاهد جنود الجيش السوري ممن كانوا معه في عمليته أنه لن يذهب لرؤية عائلته إلّا بعد فك الحصار عن السجن وهذا ما حصل بالفعل.
العقيد "النمر" وقبل اندلاع الأزمة كان يشغل منصب رئيس فرع "المخابرات الجوية" في دمشق وكان مشهوراً بانضباطه وتفانيه في العمل، وتشير تقارير إلى أن "الحسن" وبعد الانتهاء من مهمته الحالية في "حماه" سيتوجه إلى "حلب" مجدداً للبدء بمعركة تأمين الريف بشكل كامل.

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار