الفصائل الفلسطينية تطالب بمقاضاة الكيان الصهيوني دوليا على مخططاته الاستيطانية

رمز الخبر: 543681 الفئة: انتفاضة الاقصي
توسع استيطاني

قللت الفصائل الفلسطينية وفي مقدمتها المقاومة الاسلامية من شأن طلب رئيس السلطة محمود عباس عقد جلسة طارئة بمجلس الامن الدولي لبحث التوسع الاستيطاني للاحتلال الصهيوني،ووصفته بأنه "غير كاف، مؤكدة ضرورة انضمام دولة فلسطين الى المنظمات الدولية سريعا وعلى رأسها محكمة جرائم الحرب وتفعيل المقاومة القادرة على ردع الاحتلال.

ومن المقرر ان يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء اجتماعا طارئا "لبحث المشاريع الاستيطانية الصهيونية الجديدة في القدس المحتلة على أثر دعوة من المجموعة العربية ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك على خلفية اقرار الكيان المحتل بإقامة أكثر من ألف وحدة سكنية في القدس الشرقية.

وصرح رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو الاثنين الماض، ان كيانه يعتزم  بناء 1060 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية. كما ذكرت "الإذاعة الصهيونية العامة"، أن الخطط تشمل إقامة 660 وحدة في مستوطنة "رامات شلومو" المقامة على أراضي بلدة شعفاط (شمالي القدس )، و400 وحدة في مستوطنة "هار حوماه" المقامة على أراضي جبل أبو غنيم  (جنوبي القدس ).

واثارت التصريحات الاستفزازية الاخيرة التي صدرت عن مسؤولين في الكيان الصهيوني موجة اعتراضات عارمة في القدس وادت الى مواجهات شديدة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني تخللتها اصابات واعتقالات.

وعلى ضوء ذلك، رأت الفصائل الفلسطينية ان طلب عباس عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن الدولي غير مجدي؛ مؤكده ضرورة مقاضاة الكيان الصهيوني على انتهاكاته وجرائمه الاستيطانية دوليا وذلك عبر التحاق السلطة الفلسطينية بالمنظمات الحقوقية العالمية

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار