رعد: كنَّا أول من تصدى للإرهابيين التكفيريين

رمز الخبر: 544147 الفئة: الصحوة الاسلامية
النائب محمد رعد

أكّد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، ان المقاومة الاسلامية كانت اول من تصدى للإرهابيين التكفيريين وهزمتهم في كل مكان واجهتهم فيه، مشيراً الى أن هؤلاء يخدمون مشاريع أمريكا والغرب، وهم يصبونَ في نهاية الأمر - عبر تقسيمهم وتفتيتهم لأوطاننا وزرع الفتن بين شعوبنا - في خدمة المشروع الصهيوني .

واوضح رعد، أن "المواجهة مع هؤلاء التكفيريين تأخذ بعض الوقت حين يتستر هؤلاء وراء بعض الناس الذين يحيطونهم بالرعاية والعناية، ذلك لأننا لا نريد أن نستبيح المضَلّلِين ولأننا نحرص على أرواح المدنيين ولأننا نريد للمكونات السياسية الطائفية والمذهبية في لبنان أن تعود للعيش معاً في مجتمع واحد ووطن واحد وتحمل هموما واحدة وتقرأ في كتاب واحد وتشخِّص العدو وتحدِّد الصديق والحليف".

واكّد رعد ضرورة تقوية الجيش اللبناني وتسليحه، وقال "من هنا كان ترحيب حزب الله بالهبة الإيرانية الغير مشروطة والمجانية، والتي لا يترتب عليها مجيئ خبراء إيرانيين ولا تدريبات ولا تأهيل وما شاكل ذلك"، داعياً إلى اتّخاذ قرارٍ بقبول هذه الهبة لأنّ من شأنها أن تقوي وضع الجيش في مواجهة هؤلاء الإرهابيين الذين يتحدّون كلَّ اللبنانيين، وقال "إننا لا نفهم حتى الآن هذا التأخير في الإجابة ولماذا يتردد البعض في قبول هذه الهبة، ونقول لأهل السيادة هذه الهبة الغير المشروطة مصلحة سيادية وطنية عليا، والذي لا يقبلها يطعن بالسيادة الوطنية، بل نكاد نقول إنه لا يملك قدرة على استقلال موقفه الوطني، وهو يريد أن يأخذ بعين الإعتبار الموقف الأمريكي المتحفظ والموقف الخليجي الرافض والموقف الغربي الطاعن".

وأضاف النائب رعد "إننا نريد أن نأخذ مصلحة شعبنا بعين الإعتبار"، متسائلاً "ألستم أصحاب الشعار "لبنان أولاً" فهذه الهبة تصبّ في خدمة لبنان أولا، وإذا رفضتموها تكونون كمن يطعن بالشعار الذي ضحكتم به على الناس كل الفترة الماضية"، وختم بدعوة هؤلاء ليكونوا "أسياداً في قراراتهم ومستقلين ووطنيين في مواقفهم".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار