مجلس الشيوخ الافغاني يحذر الحكومة من تبعات الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة

رمز الخبر: 544324 الفئة: دولية
مجلس شيوخ - افغانستان

اكد أعضاء بمجلس الشيوخ الافغاني ان توقيع الاتفاقية الامنية بين حكومة كابول وواشنطن لن يؤدي الى تهدئة الوضع واستتاب الامن والاستقرار في افغانستان ،بل العكس سيوتر الاوضاع اكثر ، لانها جاءت خدمة للمصالح الاستكبارية والامريكية في افغانستان.

وذكرت وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان نوابا بمجلس الشيوخ الافغاني عبروا في تصريح لهم اليوم الاربعاء عن امتعاضهم من حكومة بلادهم لتوقيعها الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة، مشددين على انها ارتكبت خطا كبيرا بتوقيع هذه الاتفاقية ،واصفين ذلك خطوة اخرى نحو تمرير المصالح الامريكية في افغانستان.

ولفت هؤلاء النواب الى انه بعد يوم واحد فقط من توقيع الاتفاقية الأمنية، شهدت مدن افغانية عديدة ومنها العاصمة كابول هجمات كثيرة لجماعة طالبان الارهابية والمواجهات لازالت مستمرة مع هؤلاء الارهابيين.

هذا، وطالب النواب في مجلس الشيوخ الافغاني، المجتمع الدولي بالتحرك لانهاء الوضع المتازم في بلادهم؛ محذرين من مغبة اهمال ذلك على مصير الحرب العالمية ضد الارهاب. 

بدوره، دعا رئيس مجلس الشيوخ الافغاني "فضل الهادي مسلميار" حكومة الوحدة الوطنية في بلاده الى الاسراع في تحديد التيارات الصديقة والمعادية، الناشطة في البلاد. مؤكدا انه "في غير ذلك لايمكن للحكومة ان تعزز السلام والامن في افغانستان"؛ ومشددا على ضرورة وضع خطة عملية لمكافحة جماعة طالبان الارهابية في كافة ارجاء البلاد.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار