لدى استقباله نائب الامين العام لمنظمة الامم المتحدة..

شمخاني ايران الاسلامية مصممة على استمرار المفاوضات مع 5+1 والتعاون مع الوكالة الدولية

رمز الخبر: 544536 الفئة: سياسية
شمخاني

أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني خلال استقباله عصر اليوم الاربعاء، نائب الامين العام لمنظمة الامم المتحدة يان الياسون، على استمرار المفاوضات مع مجموعة 5+1 والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اطار التمتع بجميع حقوقها ومراعاة القوانين الموجودة.

وافاد القسم الدولي في وكالة تسنيم الدولية للانباء ، ان نائب الامين العام لمنظمة الامم المتحدة يان الياسون بحث خلال اللقاء مع ممثل قائد الثورة الاسلامية امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني العديد من المواضيع الدولية واخر مستجدات المحادثات النووية بين ايران ومجموعة 5+1. 

واشار شمخاني ، الى ان دول وشعوب العالم تتوقع المزيد من منظمة الامم المتحدة باعتبارها مؤسسة محايدة ومرجعا لمعالجة الازمات والمشكلات العالمية، وقال، ان "عدم ادانة ممارسات الكيان الصهيوني بشأن العدوان على اهالي غزة و51 يوما من قصف المنازل والملاجئ والمستشفيات وحتى مدرسة منظمة الامم المتحدة، سيؤدي الى زيادة تطاول هذا الكيان واحتمال تكراره لاعتداءاته.

واضاف، "فيما توصل مفتشو الامم المتحدة الى نتائج ملفتة في اكتشاف منفذ الهجمات الكيميائية بسوريا واتضح ان مصدر هذه المجزرة، عصابات"داعش" الارهابية بالتعاون مع بعض الدول الاجنبية، الا ان منظمة الامم المتحدة لم تنشر تقريرا بهذا الشأن، والى الآن تتجنب التطرق بصراحة الى نتائج التحقيقات".

وأكد علي شمخاني، ان "انعدام رد الفعل المناسب من قبل منظمة الامم المتحدة بشأن انتهاك السيادة الوطنية للدول ووضع سلوكيات دولية غير قانونية، يؤدي الى التشكيك بميثاق الامم المتحدة وتشكيل تيارات متمردة وبالتالي انتشار الارهاب"، داعيا الامين العام ونظرا للمهمة الخاصة للامم المتحدة الى العمل بفاعلية للحيلولة دون الخطوات الاحادية للقوى الكبرى في الدول الاخرى.

ولفت امين المجلس الاعلى للامن القومي الى ان ايران تؤمن في الموضوع النووي باستمرار مفاوضاتها مع دول مجموعة 5+1 والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اطار التمتع بجميع حقوقها ومراعاة القوانين الموجودة، والتقارير الاخيرة كما السابق تثبت التزام ايران بتنفيذ تعداتها وسلمية برنامجها النووي.

واضاف ، "مما يؤسف له ان التعامل الغربي المزدوج مع قضية نوع السلاح ، حال دون عدم انتشار السلاح النووي" ، واكد ضرورة ان تتابع منظمة الامم المتحدة وبجدية كاملة موضوع ايجاد مناطق خالية من السلاح النووي في منطقة الشرق الاوسط . 

وأعلن شمخاني استعداد ايران لجميع اشكال التعاون الانساني بشأن سوريا، مؤكدا  ان" اطلاق مبادرات كالمبادرة الايرانية السورية السويسرية من شأنها ان تخفف من آلام ومصائب الشعب السوري".

من جانبه، أكد يان الياسون على مواصلة دعم الامم المتحدة للعراق ومساعدته في محاربة عصابات "داعش".

واشار الى التحديات الكبرى والمعقدة عالميا، ومنها ظاهرة الارهاب، وضرورة التزام الدول بميثاق الامم المتحدة، واكد، ان الامن العالمي يواجه اخطارا وصراعات معقدة مختلفة ، يتطلب مواجهتها التعاون بين جميع الدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة.

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار