«عصائب الحق» تنظم استعراضا بآليات عسكرية كانت داعش استولت عليها

رمز الخبر: 550439 الفئة: دولية
عصائب الحق

نظمت حركة عصائب أهل الحق "العصائب" ، اليوم الخميس استعراضا في محافظة ميسان ، بآليات عسكرية كانت عصابات "داعش" الارهابية التكفيرية استولت عليها في ناحية "جرف النصر" (جرف الصخر سابقا ) ، شمال بابل ، و استعادها مقاتلو عصائب أهل الحق بعد معارك شرسة خاضوها مع عصابات هذا التنظيم الوهابي .

وقال مدير القسم السياسي في مكتب حركة عصائب اهل الحق في محافظة ميسان "وسام جاسم العلياوي" في حديث صحفي ، إن "مقاتلي أهل الحق استعرضوا بمجموعة من الآليات العسكرية التابعة لتنظيم (داعش)، التي استولوا عليها في ناحية جرف الصخر شمال الحلة ، في شوارع مدينة العمارة" . و بين العلياوي أن "تلك الآليات كان الإرهابيون يستخدمونها في تنفيذ عملياتهم ضد القوات المشتركة" ، مؤكدا ان المعارك مستمرة مع "الإرهاب" لحين تحقيق النصر . وأضاف العلياوي أن "داعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية ستجر أذيال الهزيمة والخيبة وستطرد جميعها من المناطق التي تسيطر عليها على يد أبناء المقاومة الإسلامية و الجيش العراقي وأبناء الحشد الشعبي، وسيبقى العراق للعراقيين لا للدخلاء والعملاء" . وأشار الى أن "النصر في منطقة جرف الصخر كان دافعه الأول في تحقيق هذه الهزيمة بـ(الدواعش) ، هو فضل شهر محرم وتضحيات الإمام الحسين التي كانت نبراسا ودافع لكل المقاتلين لتحقيق النصر المؤزر".

الى ذلك قال علي النوري مسؤول القسم الديني في مكتب العصائب : "لقد أثبت أبناء المقاومة الإسلامية في شتى الصنوف والتشكيلات وأبناء الحشد الشعبي والقوت المسلحة أن عزيمة العراقيين لن تثنى على دحر الإرهاب" ، و عد "تحرير جرف الصخر أكبر معقل للإرهابيين هزيمة كبرى للتنظيم وأعوانه". وأكد النوري أن "المعركة مستمرة في الدافع عن كل شبر من ارض الوطن، ونحن في مكتب عصائب أهل الحق سنكون يد ضاربة خلف قواتنا المسلحة لكل من تسول نفسه ان يعبث في امن واستقرار البلد، وداعش وغيرها في زوال وستبقى راية العراق فوق كل المسميات والاعتبارات" .
وكانت ناحية "جرف النصر" اكتسبت اسمها بعد ان تم تحريرها بالكامل على يد المقاومة الاسلامية في عملية أمنية كبيرة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار