استياء الأمريكيين الكبير من ادارة البيت الابيض وراء هزيمة الديمقراطيين في الكونغرس

رمز الخبر: 550322 الفئة: دولية
اوباما

كشفت أحدى الصحف الأميركية ان سبب فوز الجمهوريين في الانتخابات النصفية للكونغرس الاميركي، هو عدم قدرة الديمقراطيين على منع الكراهية العميقة للشعب تجاه البيت الابيض، ونوهت إلى ان استياء واحباط الاميركيين من سياسات الرئيس "باراك أوباما" كان العامل الابرز في هزيمة الديمقراطيين لانها افتقدت إلى هدف أو اتجاه واضح وقد اصبحت رمزا لـ "اليأس والجمود".

وأفادت صحيفة "هيل" التي تصدر من قبل الكونغرس الاميركي ، في مقال لها ردا على فوز الجمهوريين في انتخابات الكونغرس ، ان الديمقراطيين اصابهم الاحباط واليأس بسبب هذه الهزيمة ، و انهم يحملون الرئيس الاميركي"باراك أوباما" المسؤولية المباشرة لهذه الهزيمة . ووفقا لذلك ، فان الديمقراطيين لم يتمكنوا في الانتخابات النصفية للكونغرس في جميع انحاء اميركا ، ان يبعدوا شبح الكراهية العميقة والاستياء الشديد للشعب الاميركي تجاه قيادة البيت الابيض، ويظهر بان الأميركيين تعمدوا بعد عامين من الازمات وسوء الادارة معاقبة "أوباما" على سياساته الفاشلة وهو ما عمق المأزق الذي يعانية الرئيس سواء داخليا او خارجيا والذي ادى الى فوز الجمهوريين في هذه الانتخابات. واشارت الصحيفة إلى ان استطلاعات الرأي تؤكد ان ثلثي الناخبين الأميركيين يعتقدون بان البلاد تسير في طريق غير صحيح ، واعرب نصفهم عن رفضهم لسياسات وأداء "أوباما" الفاشلة ، وان نتيجة الانتخابات النصفية للكونغرس الاميركي تعتبر مؤشرا على احباط كبار المستشارين الامريكيين وفشل استراتيجيات الديمقراطيين في تشكيل حكومة قادرة على تنفيذ مهام اكبر لنجاة الحزب الديمقراطي. وكتبت "هيل" حتى اذا رأى الرئيس "باراك أوباما" بان هزيمة حزبه في انتخابات الكونغرس لا ترتبط به ، فان الديمقراطيين يعتقدون بان العامين الاخرين من سياسات اوباما قد أعطى الجمهوريين فرصة للفوز في هذه الانتخابات كما وان نتيجة الانتخابات كانت بمثابة استطلاع للرأي العام حول رئاسة اوباما .
وفي هذا السياق قال احد المفكرين الاستراتيجيين البارزين في الحزب الديمقراطي ، الحقيقة التي لا مفر منها هي ان هذه الانتخابات جرت بشأن محور أداء "أوباما" والاحباط من رئاسته اكثر من اي عامل اخر، وأن أغلبية الناخبين غير راضين عن الإدارة الأمريكية و غاضبين من البيت الأبيض الذي يشغله الرئيس "أوباما" . وتابع مضيفا : كما يمكن اعتبار وجود استراتيجية فاشلة او وجود مرشح سيء في هذه الانتخابات ان الدعاية الانتخابية السيئة من الاسباب الاخرى لهزيمة الديمقراطيين في انتخابات الكونغرس، الا انها تشكل حلقة في سلسلة طويلة تعكس استياء الشعب واحباطهم من سياسات أوباما بشكل عام. واردفت الصحيفة ان الديمقراطيين فضلا عن ذلك يقولون ان وجود الكثير الازمات كان وراء فشل اوباما والديمقراطيين في الانتخابات، فمثلا ان 44% من الناخبين ينظرون بإيجابية إلى اسلوب ادارة "أوباما" بشان ازمة وباء "الإيبولا" وان 72% اخرين ينتابهم القلق من وقوع هجمة ارهابية في داخل الاراضي الاميركية .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار