حدث سعودي لم ينهِ الثانوية يفجّر نفسه بـ 3 أحزمة داخل حقل نفطي سوري

رمز الخبر: 552006 الفئة: دولية
الهاجري

فجّر سعودي يدعى فهد الهاجري نفسه بثلاثة أحزمة ناسفة خلال اقتحام تنظيم "داعش" الإرهابــي حقل الشاعر النفطي، في ريف حمص الشرقي في أوائل شهر تشرين الثانــي الجاري، بعد أن تم اختياره من قبل التنظيم مع عدد من زملائه، من بينهم سعودي آخر يكنى بـ"أبي عبد الرحمن المطيري" لتنفيذ العملية.

الهاجري الذي قدمته صحيفة "الحياة" السعودية على أنه "حَدَثٌ"، كان قد غادر السعوديةقبل أشهرمتوجّهاً إلى سوريا، قبل أن ينهي المرحلة الدراسية الثانوية.

وأقدم الهاجري على تنفيذ العملية الانتحارية داخل حقل الشاعر النفطي في ريف حمص الشرقي،بعد أن تم اختياره من قبل تنظيم "داعش" مع عدد من زملائه، من بينهم سعودي آخر يكنى بـ"أبي عبد الرحمن المطيري" لتنفيذ العملية. والهاجري المكنى "أبوعزام الشرقي" ، وكان طالباً في المرحلة الثانوية بمدينة الدمام، إلا أنه قطع دراسته لينضم إلى صفوف "داعش".

وكتب أبوعبد الرحمن المطيري شريكه في العملية تفاصيل مقتل الهاجري،"بلغنا أن العملية التي سنقدم عليها في حاجز حقل الشاعر في ريف حمص، تحتاج مجموعة من "الانغماسيين"، فتم اختيار عدد من المقاتلين، من بينهم الكاتب (يقصد نفسه) والحدث فهد الهاجري، ثم أعطى الأمير أمراً بالانطلاق والتنفيذ، إلا أنه قبل البدء تم تأجيل العملية لليوم التالي، حتى يتم استطلاع مكان التنفيذ والنقاط المستهدفة".

وأضاف: "حينما حل الليل تم توزيع الأحزمة الناسفة، وكان نصيب الهاجري منها ثلاثة، وانطلق منفذو العملية إلى خيام يجتمع فيها الجيش السوري، وتفرق المطيري والهاجري، الأول من جهة اليمين، وأصيب فلم يفجر حزامه وتراجع، أما الهاجري فكان من جهة اليسار، ودخل في اشتباكات مع عناصر الجيش السوري، حتى استقر وسطهم، وفجر أحزمته، ليقتل عدداً منهم، ويمهد لدخول التنظيم إلى الحقل النفطي".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار