الجيش العراقي يحرر قرى في محافظة الانبار وانفجار سيارتين مفخختين في حي العامل ببغداد

رمز الخبر: 552048 الفئة: دولية
قوات عراقية

واصلت القوات العراقية بمؤازرة العشائر والحشد الشعبي عملياتها ضد تنظيم "داعش" الارهابي خصوصاً في محافظة الانبار التي توجّه اليها مؤخراً أكثر من 3000 مقاتل من عشائر المحافظة لمحاربة "داعش" ،فيما استمرت الجماعات الارهابية المسلحة استهداف المدنيين عبر السيارات المفخخة والعبوات الناسفة.

قال مصدر أمني في محافظة الانبار ، ان القوات الامنية العراقية وأبناء العشائر تمكنت من تفكيك عشرات المنازل الملغومة في 8 قرى محررة باتجاه قضاء هيت في الانبار وابطال العبوات الناسفة المزروعة في الطرق المؤدية الى قضاء هيت في الانبار. وأضاف ، ان  عصابات "داعش" الارهابية اقدمت على الفرار من تلك المناطق باتجاه قضاء هيت، تاركين خلفهم العشرات من القتلى ومعداتهم العسكرية".

وكان رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت قد كشف عن وجود 3000 مقاتل من عشائر المحافظة يستعدون لـ "منازلة كبرى" مع "داعش" لاستعادة السيطرة على قضاء هيت وباقي المناطق المحتلة من قبل التنظيم، فيما أكد أن المجلس لم يطلب من التحالف الدولي ارسال قوات برية إلى الأنبار.

وفي محافظة صلاح الدين، قتلت القوات الأمنية العراقية اليوم السبت عدداً من الإرهابيين بينهم قيادي بارز في تنظيم "داعش" بقضاء بيجي، وذكر مصدر أمني إن "القوات الأمنية قتلت قيادياً بارزاً في عصابات "داعش" يدعى "سرحان حسن وسمي" وعدداً آخر من الإرهابيين خلال معركة تحرير قضاء بيجي"، واضاف ان القوات الأمنية وسرايا الحشد الشعبي طهرت اليوم السبت قضاء بيجي بالكامل من عصابات "داعش"، كما وطهرت منطقة قصر الدر في مدينة تكريت من المسلحين.

في المقابل، استشهد وأصيب 26 مدنياً اليوم السبت، اثر انفجار سيارتين مفخختين بالقرب من محطة لتعبئة الوقود في منطقة حي العامل جنوب غربي العاصمة بغداد. وذكر مصدر أمني، إن "سيارتين مفخختين كانتا مركونتين على جانب الطريق، انفجرتا على التعاقب بالقرب من محطة لتعبئة الوقود في حي العامل جنوب غربي بغداد، ما أسفر انفجارهما عن استشهاد خمسة مدنيين، وإصابة 21 آخرين".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار