فيلسوف فرنسي : اختيار نيويورك لاستضافة اجتماعات الامم المتحدة خلط غريب بين الحق والقوة

رمز الخبر: 561466 الفئة: دولية
ريجيس دوبري

اقترح الفيلسوف الفرنسي "ريجيس دوبري" على تغيير مقر الامم المتحدة من نيويورك الى مدينة القدس المحتلة، ذلك انها مهد الحضارات العالمية؛ مشيرا إلى أنّ "اختيار نيويورك، العاصمة الاقتصادية والأكبر قوة عسكرية في العالم، ينبع من خلط غريب بين الحق والقوة".

وأوضح "دوبري"، في تصريح بمؤتمر عقد في تونس أن، "مقر منظمة الأمم المتحدة التي تمثل أداة للقانون الدولي بامتياز، موجود في قلب أقوى قوة عسكرية، وأمر نقله لا يتطلب سوى تنظيم تصويت في الجلسة العامة، غير أنّ مجلس الأمن وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية، سيرفع الفيتو أمام القرار".

وقدم الفيلسوف الفرنسي، بالمناسبة أحدث مؤلفاته الصادرة تحت عنوان "ما الذي تبقى من الغرب؟"؛ لافتا الى "دعائم الهيمنة الغربية"، بانها "فن ترغيب السيطرة في قلوب المسيطر عليهم"؛ ومعتبرا ان إحدى أهم أهداف هذه الهيمنة الغربية، هو "تحويل العالم إلى سوق كبيرة يتحول بموجبها جميع سكانه إلى مستهلكين، مجردين من الذاكرة، و من القيم".

وفي السياق نفسه، رأى دوبري، أنّ "هذا النمط من التفكير يمكنه أن ينقلب على صاحبه"؛ لافتا الى هزمية الولايات المتحدة الامريكية في حرب الـ "فيتنام"؛  "في حين كانت موازين القوى بعيدة كل البعد عن التكافئ.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار