جليلي: الدول التي تزعم الدفاع عن حقوق الانسان اليوم استخدمت الاسلحة النووية‌ ضد المدنيين

شدد ممثل قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي في المجلس الاعلي للأمن القومي سعيد جليلي علي أن الدول التي تتشدق اليوم بالدفاع عن حقوق الانسان انما هي تلك التي ارتكبت جريمة استخدام الاسلحة النووية‌ وألقت القنابل الكيمياوية علي رؤوس المدنيين العزل التي أسفرت عن أكبر مجزرة جماعية عرفها التاريخ.

سعید جلیلی

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة بابل شمال الجمهورية الاسلامية الايرانية أن جليلي أكد ذلك في كلمته التي القاها في جامعة العلوم الطبية بهذه المدينة في معرض اشارته الي التخرصات التي يطلقها المتشدقون بالدفاع عن حقوق الانسان موضحا أن هذه المزاعم تعتبر طريفة مرة في الوقت الحاضر. وقد أشار السكرتير السابق للمجلس الاعلي للامن القومي الي الجرائم التي ارتكبتها أمريكا منذ العقود الستة الماضية موضحا أن هذا البلد الذي يدعم كيان الاحتلال الصهيوني واحتل افغانستان لمدة 14 عاما وقدم مختلف أنواع الدعم للجماعات التكفيرية بينها تزويدها بالاسلحة للقتال في العراق وسوريا بات اليوم يطلق الشعارات الرنانة ويدعو الي مكافحة هذه الجماعات التي أنشأها لتحقيق أهدافه. وانتقد ممثل قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي في المجلس الاعلي للأمن القومي الاوساط الدولية لسياستها المزدوجة التي تعتمدها ازاء الاوضاع المتوترة في العالم وأكد أن مجلس الامن الدولي لم يصدر حتي قرارا واحدا في ادانة الجرائم التي تعرض لها الشعب الرواندي طوال نحو 20 عاما حيث قتل في الحوادث التي شهدها هذا البلد الافريقي الصغير أكثر من مليون انسان. وتطرق جليلي الي المؤامرات التي حاكها الاستكبار العالمي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ اليوم الاول لانتصار ثورتها المباركة مؤكدا أن المستكبرين الذين شاهدوا وفاء الشعب الايراني لثورته بادر الي تدبير مختلف المؤامرات لاسقاط النظام الاسلامي فتارة من خلال الحرب التي فرضها صدام وواجهت الفشل وتارة اخري عبر الضجيج حول البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده ايران الاسلامية الذي لقي نفس المصير حيث باتوا اليوم يعترفون بأن ايران أصبحت قوة نووية.

 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار