وليد المعلم يبحث مع بوتين الأفكار الروسية بشأن الحل السياسي للأزمة السورية

قام وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم اليوم الاربعاء بزيارة لروسيا على رأس وفد حكومي رفيع و اجرى في مدينة سوتشي مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وشخصيات روسية ، حيث تاتي المشاورات قبل إطلاق موسكو مبادرتها لجمع الأطراف السورية على طاولة الحوار فيما افادت قناة الميادين بأن المعلم سيبحث أيضاً مع القيادة الروسية صفقة صواريخ "أس 300" .

ولید المعلم یبحث مع بوتین الأفکار الروسیة بشأن الحل السیاسی للأزمة السوریة

و بحسب معلومات خاصة اوردتها قناة الميادين ، فإن الوفد السوري الذي يرأسه وزير الخارجية وليد المعلم ، سيجري مشاورات مكثفة قبل بدء روسيا بإطلاق مبادرتها لجمع الاطراف السورية على طاولة حوار . وسيجري البحث في المرحلة الانتقالية ووظيفتها وفي بنود جنيف واحد لتحديد طبيعة الحكومة التي ستؤلف والشخصيات التي يمكن أن تدخلها . و ذكرت الميادين ، أن المعلم سيبحث مع القيادة الروسية صفقة صواريخ "أس 300" .

الى ذلك لفتت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن مائدة عشاء أقامها السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي يوم أمس جمعت الوفد السوري إلى موسكو برئاسة المعلم وعدداً من الشخصيات في قوى 8 آذار . ونقلت الصحيفة عن المعلم قوله "إنه سيطرح أفكاراً سورية للحل على الجانب الروسي" متجنّباً الخوض في تفاصيلها ، كذلك "سيستوضح أكثر عن المبادرة الروسية المتعلقة بتنظيم حوار بين الحكومة ومجموعة من المعارضين السوريين، وسيحرص على نقل وجهة نظر الرئيس الاسد لبوتين" . وقالت "الأخبار" إن الوزير السوري "لا يخفي عدم تفاؤله بهذه المبادرة ، منطلقاً من كون الشخصيات التي تواصلت معها موسكو ، ومن بينها أحمد معاذ الخطيب ، لا تمون على الأرض ؛ فالأخير كان إماماً لمسجد في دمشق ، ولا يعقل أن يفاوض النظام أي شخصية تطلق على نفسها لقب شخصية معارضة . لكن القراءة السورية للتحرك الروسي تفيد بأنها محاولة لفرض معادلة جديدة قد تساهم من جهة نظر الروس في إحداث تبدل ولو طفيف في المشهد السياسي الدولي".
وحول مبادرة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا قال المعلم "إن سوريا لا تمانع هذه المبادرة ، لكن من يمون على أكثر من 19 تنظيماً مسلحاً شرقي حلب؟ وما هي الأهداف الحقيقية لهذه المبادرة في ظل التقدم النوعي الذي حققه الجيش السوري هناك؟ وهل المطلوب تقديم تنازلات مجانية، وخدمة لمن؟" ، مؤكداً أن "دمشق واعية لهذه الأسئلة جيداً، ولن تؤخذ لا بالترهيب ولا بالترغيب الى حيث لا توجد مصلحة لسوريا".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة