محمد جواد لاريجاني: العنصرية المؤشر البارز للديمقراطية الليبرالية

رمز الخبر: 572022 الفئة: سياسية
محمد جواد لاريجاني

أشار الدكتور محمد جواد لاريجاني أمين لجنة حقوق الانسان في السلطة القضائية ، إلى الاحداث الجارية في فيرغسون بولاية ميزوري الاميركية واكد ان "العنصرية" مرض وخيم و مهم ومتفشي في النظام الامريكي، بشكل منهجي و منظم ، و هي المؤشر البارز للديمقراطية الليبرالية ، مبينا ان الغرب يحاول فرض ثقافته و نظرته للحياة على المجتمعات الاخرى و الغاء الثقافات والرؤى الفكرية الاخرى .

وقال الدكتور جواد لاريجاني في تصريح : ان الاحداث التي نشهدها اليوم في اميركا ، و التي تشتمل على الاحتجاجات الواسعة وصدامات حيث يشكل السود اساسا، الغالبية المشاركة فيها بالاضافة الى مشاركة عدد كبير من البيض فيها ايضا ، موضحا ان هذه الحوادث مؤشر على تفشي مرض مهم و وخيم في المجتمع الاميركي ، حيث يحل دم الشخص اذا كانت بشرته سوداء ، و ان هذا يدل على ان العنصرية في الحقيقة ليست معزولة عن النظام الاميركي، وتشكل جزءا اساسيا منه و تتابع بشكل ممنهج و منظم . و لفت لاريجاني إلى مبادرة شرطة مدينة فيرغسون إلى قتل السود مبينا ، ان المحاكمات التي جرت تؤكد بان العنصرية في أميركا ممنهجة ومنظمة بصورة كبيرة في النظام الحاكم في هذا البلد. واعتبر سكرتير لجنة حقوق الانسان في السلطة القضائية ، انتهاك حقوق الانسان في السجون والمعتقلات الامريكية ، يكشف جانبا مهما ومروعا عن العنف الذي يُمارس هناك مشددا على ان العنف يشكل الميزة الثانية بعد العنصرية، للثقافة الديمقراطية الليبرالية العنصرية هناك.
و أضاف الدكتور لاريجاني : حدث مرات عدة ان قامت الطائرات الأميركية وحلف الناتو بقصف المدنيين المشاركين في حفلات الزفاف ، بعد ذلك أعلن الطيارون بان العملية وقعت بالخطأ !! ، مؤكدا ضرورة الانتباه وبحساسية إلى ان الديمقراطية الليبرالية العلمانية في العالم ، قد وظفت كل امكانياتها وجهودها لتوحي بانها افضل انموذج لحياة المجتمع الانساني العالمي . و نوه لاريجاني إلى ضرورة الأهتمام والتوجه إلى ان الغرب يحاول اليوم عبر وسائل الاعلامية فرض ثقافته ونظرته للحياة ونموذجه في كل المجالات بكل الوسائل، على المجتمعات الاخرى والغاء بقية الثقافات، وان تطبق ثقافتها على المجتمع الدولي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار