واشنطن تايمز: هيلاري كلينتون وبايدن يتخليان عن أوباما

ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" ان اختلاف وجهات النظر بين الديمقراطيين والجمهوريين الامريكان بشأن مواقف الرئيس "باراك أوباما" حول قضايا مرتبطة بالسياسية الخارجية، ادت الى فرض طوق من العزلة حول الرئيس الامريكي .

واشنطن تایمز: هیلاری کلینتون وبایدن یتخلیان عن أوباما

وأفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن صحيفة "واشنطن تايمز" الامريكية أعلنت ذلك في تقرير لها واضافت أن بعضا من أكثر المسؤولين قربا من الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" ينأون بأنفسهم عنه مع اقتراب الانتخابات الرئاسية لعام 2016، سواء كان ذلك بدافع الإحباط أو الضرورة السياسية.وتابعت الصحيفة إن آخر المتخلين عن "أوباما" هو نائبه "جوزيف بايدن" الذى عادة ما يتباهى بالاتفاق فى الآراء بينه وبين الرئيس.  ومضت الصحيفة موضحة، أن نائب الرئيس الأمريكي أفصح اخيرا عن أنه غاضب بشأن الطريقة التى أجبر بها الرئيس وزير الدفاع الأمريكي"تشاك هاجل" على ترك منصبه الذى يعد زميلا منذ فترة طويلة لبايدن بمجلس الشيوخ. وأشارت إلى أن وزير الخارجية الأمريكية السابقة "هيلارى كلينتون" أنتقدت خلال تصريحات فى وقت سابق من هذا العام مبدأ أوباما فى السياسة الخارجية الذي يقول "لا تقوم بأشياء غبية"، لافتة إلى ان الامم الكبيرة تحتاج الى مباديء واسس وان مقولة "لاتقوم بأشياء غبية" لاتعتبر مبدأ منظم. وانتقد احد المقربين ، من "هيلاري كلينتون" طلب عدم الافصاح عن اسمه، سياسات أوباما في التعامل مع مجموعة "داعش" واصفا هذه السياسات بانها منفعلة جدا، وانه لو كانت "هيلاري كلينتون" مسؤولة بدلا من الرئيس اوباما، لكانت اتخذت مواقف تهاجمية واكثر شدة. ورأت صحيفة "واشنطن تايمز" ان تصريحات بايدن وهيلاري كلينتون المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية في عام 2016 توضح اختلاف وجهات النظر بين كبار المسؤولين في الحزب الديمقراطي مع الرئيس اوباما بعد فوز الجمهوريين في الانتخابات النصفية في امريكا وسيطرتهم على الكونغرس الامريكي.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة