الجيش السوري يتحضر لعملية عسكرية في عمق الغوطة الشرقية بريف دمشق

يستعد الجيش السوري لنقل عملياته إلى عمق الغوطة الشرقية بريف العاصمة، مع تبني أسلوب جديد يهدف إلى تعرية المسلحين عبر تفريغ البيئة المحيطة بهم، وذلك بالترافق مع تصاعد احتجاجات الأهالي ضد المسلحين، وخروجهم بمظاهرات منددة بأعمالهم الإجرامية .

الجیش السوری یتحضر لعملیة عسکریة فی عمق الغوطة الشرقیة بریف دمشق

وأفاد مراسل تسنيم في دمشق نقلاً عن مصادر صحفية أن  قوات الجيش السوري تصدت لهجوم ببلدة "زبدين" في الغوطة الشرقية شنه مسلحو مايسمى «جيش الأمة» هو الثالث من نوعه خلال الـ48 ساعة الماضية في محاولة لاستعادة النقاط التي سيطرت عليها قوات الجيش في وقت سابق، إلى ذلك يبدو من الوضع الميداني، أن قوات الجيش تتجه لنقل العمليات العسكرية إلى عمق الغوطة الشرقية في عملية تعتبر الأصعب حيث ستخوض قوات المشاة  معاركهـا داخل معاقل المسلحين الأساسية.وباتت الأمور أوضح بعد توغل الجيش على محور بلدة "زبدين" في الجزء الجنوبي الغربي من الغوطة الشرقية حيث قد تكون بلدة "دير العصافير" الهدف التالي له.

وفي هذا السياق ظهر أسلوب جديد بدأه الجيش في منطقة الغوطة الشرقية يهدف لتفريغ البيئة المحيطة بمسلحي «الجبهة الإسلامية» لتعرية المسلحين في نمط جديد قد يسهل عملية الانقضاض العسكري، حيث عمد إلى فتح ممرين إنسانيين آمنين في قلب الغوطة، أمام السكان المدنيين للخروج نحو مناطق آمنة حددها لهم، بعيداً عن المعارك والموت.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة