رئيس الشاباك الأسبق:«اسرائيل »تقودها زمرة من المهووسين بإشعال النار

نظمت حركة "السلام الان" مساء امس السبت تظاهرة مقابل منزل رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو في القدس ، احتجاجا على مشروع قانون"اسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي"،ووصفت هذه التظاهرة بانها واحدة من أكبر التظاهرات التي جرت قبالة منزل نتنياهو في السنوات الأخيرة، ودعت رئيس الحكومة إلى عدم تأييد هذا القانون.

نتن یاهو

وقد القى رئيس الشاباك الأسبق كرمي غيلون كلمة امام المشاركين في التظاهرة هاجم فيها الحكومة الصهيونية ورئيسها وقال إن "زمرة من المهووسين بإشعال النار وتديرها ذات منحرفة تقود دولة «إسرائيل» للدمار اليوم،وقانون القومية هو سرطان في هذه الأمة، بكل مواطنيها".
وأردف أن "استمرار الأنشطة المسيانية – المتطرفة (اليهودية) في جبل الهيكل ستقود إلى حرب يأجوج ومأجوج، إلى حرب يخوضها المسلمون ضد اليهود، ونتنياهو ورفاقه في اليمين يمثلون اليوم انتحاريي مسادا".
من جانبه، قال الوزير الأسبق يوسي سريد، للمتظاهرين إن "رئيس الحكومة يقول إن «إسرائيل»هي دولة لليهود فقط. ونحن هنا من أجل أن نوضح له خطأه – لا أحد هنا هو ساكن ثانوي أو ضيف، مثلما لا أحد هنا هو صاحب البيت لوحده. وقانون القومية هو ضد اليهود أيضا – اليهود غير اليمينيين، الذين لا يكرهون الآخرين. ومسؤولية لبيد وليفني لا تقل عن مسؤولية أولئك الذين يصنعون الكوارث أنفسهم".

أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار