هجوم "النصرة" على الجيش الحر بريف إدلب يهدف لإقامة إمارة إسلامية

فيما عدوى الإمارات الإسلامية في سوريا انتقلت من تنظيم داعش إلى جبهة النصرة ، باتت الأخيرة تسعى لإقامة إمارتها في مدينة إدلب وريفها شمال غرب سوريا حيث تسعى جبهة النصرة الارهابية الى إقامة أول إمارةٍ لها ، وفي هذا الإطار شنت هجوماً على مواقع الجيش الحر في ريف المدينة ، بعد ما أعلن أحد فصائل الحر مبايعة عصابات داعش الارهابية ضمن إدلب.

هجوم النصرة.

و حشدت النصرة ومعها جند الأقصى حشدوا نحو ألفي مقاتل وبدأوا هجوماً على مواقع وبلدات يسيطر عليها الجيش الحر ، الهجمات جاءت بعد إعلان فصيل من الجيش الحر في كفرسجنة بريف المدينة مبايعته تنظيم داعش ضمن إدلب دون التوجه إلى الرقة، الأمر الذي قد يشكل تهديداً لتمدد النصرة، ويقف عائقاً في طريقها أمام إعلان أول إمارة لها في المنطقة، ما دفع الجبهة إلى إلغاء الهدنة المبرمة مع الحر والحشد لشن هجوم على مواقعه . و تمكنت جبهة النصرة من السيطرة على معظم بلدات ريف إدلب الجنوبي وبدأت بالحشد للسيطرة على مقرات ألوية الأنصار التابعة لجبهة ثوار سوريا في الهبيط، وجبل شحشبو، ولاسيما بعد أن توجه مسلحو جبهة ثوار سوريا لمؤازرة الجيش الحر ضد جبهة النصرة، مؤازرة أخرى وصلت للحر في معركته مع النصرة من عدة قرى من ريف حماة.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار