رئيس وزراء النظام الخليفي "المستقيل" يكلّف بتشكيل حكومة جديدة

كلف ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، عمّه من جديد بتشكيل الحكومة، بعد ساعات من إستقالته التي اعقبت الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية المزعومة؛ قالت المعارضة وعلى رأسها جمعية الوفاق الوطني الاسلامية بأنها خير دليل على الفشل الذريع الذي مني به الحكم الخليفي بسبب مقاطعة الجماهيرللانتخابات الصورية التي اجريت قبل اسبوع في المملكة.

خلیفة بن سلمان آل خلیفة

من جانبه، عزا النظام الخليفي امر استقالة رئيس الحكومة "خليفة بن سلمان آل خليفة" الذي شغل المنصب منذ 43 عاما، الى اجراءات روتينية تعقب كل دورة انتخابية لاعضاء البرلمان؛ وذلك وفق ما نشرته وسائل اعلام تابعة للنظام. 

وخاطب الملك البحريني عمّه المستقيل في مرسوم اعادة تكليفه بتشكيل الحكومة ،" يعيّن خليفة بن سلمان ال خليفة رئيسا لمجلس الوزراء ويكلف بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة، بما يتوافق مع نص المادة 46 من الدستور .. وإننا لنثق في حكمة سموكم في وضع الخطط التنفيذية والبرامج الهادفة التي تكفل استمرار تفعيل النظام الديمقراطي الذي أخذ به الدستور".

وقدم رئيس حكومة النظام الخليفي استقالة حكومته - الأحد 30 تشرين الثاني 2014 - معلنا في بيان الاستقالة انها جاءت "تأسيساً على حكم المادة (33) من دستور مملكة البحرين القاضية بتشكيل الوزارة عند بدء كل فصل تشريعي".

وتنص المادة 33 من الدستور الخليفي على أن الملك يعين رئيس مجلس الوزراء ويعفيه من منصبه بأمر ملكي، كما يعين الوزراء ويعفيهم من مناصبهم بمرسوم ملكي، بناء على عرض رئيس مجلس الوزراء"؛ وهو ما ترفضة المعارضة البحرينية التي تطالب بانتخاب الحكومة ورئيسها عبر استحقاق انتخابي حر لا يتأثر بالإملاءات الملكية ابداً؛ متهمة رئيس الحكومة الحالي بالتورط في عمليات فساد كبيرة من بينها الاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي، وسرقة المال العام.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار