لاريجاني : التشاور والتنسيق والمواكبة بين دول المنطقة تمنع نمو الارهاب

رمز الخبر: 592520 الفئة: سياسية
لاریجانی ترکیه

اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الدكتور علي لاريجاني ان التشاور والتنسيق والمواكبة بين دول المنطقة يمكنها ان تكون مؤثرة اكثر من تدخلات القوي الغربية في حل مشاكلها والحيلولة دون نمو الارهاب والتطرف و اشار خلال استقباله وزير خارجية تركيا الي حسن الجوار والاواصر الدينية ، وقال نظرا للجوار بين البلدين والمشتركات الثقافية بين الشعبين فان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا هي الان في مستوي مقبول اقتصاديا وتجاريا.

واضاف، ان الطاقات الوفيرة للتعاون بين البلدين توفر هذه الامكانية بان نشهد في ظل التشاور والتعاون بين مسؤولي البلدين مستوي اعلي من العلاقات الثنائية مستقبلا. ولفت رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي تطورات المنطقة خاصة اوضاع العراق وسوريا وقال، ان تفشي الغياب الامني والارهاب في المنطقة بغض النظر عن اي تحليل حول مصدره وكيفية ظهوره، يستهدف الامن والاستقرار في المنطقة وفي هذا السياق فان التشاور والتنسيق والتعاون لحل مشاكل المنطقة يستشعر اكثر من اي وقت اخر . كما اشار لاريجاني الي عدم جدوي هجمات التحالف ضد داعش علي مواقع الارهابيين وقال، ان التنسيق والتشاور والمواكبة بين دول المنطقة بامكانه ان يكون مؤثرا اكثر من تدخلات القوي الغربية في حل مشاكل المنطقة والحيلولة دون نمو الارهاب والتطرف.

من جانبه اشار وزير الخارجية التركي خلال اللقاء الي رغبة الحكومة والبرلمان التركي بتطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان المشاورات المستمرة بين المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين في البلدين تحظي باهتمام المسؤولين والقادة الاتراك وفي هذا السياق يرحب البرلمان التركي بتبادل زيارات الوفود البرلمانية في مختلف المستويات مع مجلس الشوري الاسلامي . وفي هذا السياق وجه مولود تشاووش اوغلو الدعوة لرئيس مجلس الشوري الاسلامي للقيام بزيارة رسمية الي تركيا في القريب العاجل. واشار وزير الخارجية التركي الي التحالف بقيادة اميركا ضد داعش وقال، ان الهجمات الجوية لا يمكنها لوحدها مكافحة الجماعات الارهابية وان التعاون بين جميع دول المنطقة هو السبيل للتغلب علي المشاكل الحاصلة من قبل داعش.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار