ارتفاع نسبة عمليات الاغتصاب والانتحار في صفوف جيش احتلال الكيان الصهيوني

رمز الخبر: 593113 الفئة: دولية
سربازان اسرائیل

شهدت نسبة عمليات الاغتصاب والارتشاء والانتحار في صفوف جيش احتلال الكيان الصهيوني زيادة كبيرة للغاية ما حدا بمصادر صهيونية الاعتراف بفضيحة الفساد الخلقي وانتشار التحلل الاخلاقي في صفوف الجنود الصهاينة في وحدة «جفعاتي» فيما زاد امتناع السلطات العسكرية في هذا الكيان الغاصب عن اجراء التحقيقات اللازمة في هذا الخصوص الطين بلة.

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء نقلا عن موقع عرب 48 أن المراسلة العسكرية في اذاعة الكيان الصهيوني «كرميلا منشيه» أكدت زيادة موجة ظاهرة غير اخلاقية والفساد الخلقي في فرقة جفعاتي التابعة لمشاة الكيان الصهيوني. ومن جهة اخري أكد المحلل العسكري في صحيفة هاآرتص الصهيونية «عاموس هارئيل» أمس الاربعاء أن مثل هذه الحوادث يمكن اعتبارها دليلا علي وجود أزمة قيادة شديدة في الفرقة العسكرية المذكورة وأشار الي تصريحات بعض كبار الضباط الذين يعلمون بخفايا هذه الفضيحة التي عصفت بالكيان الغاصب وأقروا بضعف الرقابة من قبل القادة في هذه الفرقة.

وأشار تقرير هذا المحلل الي أسباب الضعف الموجود في الجيش الصهيوني وهي علي النحو الآتي:-
1- اجراء التحقيق مع أحد القادة في الفرقة الذي اتهم بعلاقات غير اخلاقية مع احدي موظفاته.
2- اثنان من الجنود الذين تعرضوا لأذي قائدهم اضطرا الي سحب شكواهما بعد الضغوط التي تعرضا لها.
3- نشوب خلافات بين قائد الفرقة ومساعده حول بعض الامور التي تسببت في اقصاء الأخير.
4- أحد الجنود الذي اضطر الي الانتحار.
5- انتحار أحد الضباط بعد استدعائه للتحقيق معه حول افتقاد سلاح في الوحدة المذكورة.

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار