فيصل المقداد: آلة القتل السعودية مستمرة في قتل أبناء سوريا ودمشق عصية على الاستسلام

رمز الخبر: 607445 الفئة: دولية
المقداد

أكد نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد اليوم السبت أن آلة القتل السعودية والغربية مستمرة في ذبح أبناء سوريا من دون رحمة ومن دون وازع أخلاقي أو ديني، وتسأل المقداد " ألم يقتنع هؤلاء كما اقتنع أسيادهم في الغرب أن دمشق عصية على الاستسلام لأنها لا تقبل الخضوع لغازٍ ولمجرم وتكفيري، لأن جيش سوريا الذي يقف خلفه شعب عظيم يسانده حتى تحقيق الانتصار لن يقبل بالاستسلام ولا بالعبودية للمال المسموم وهيمنة الأعداء؟".

وفي حديث صحفي أشار الدكتور فيصل المقداد إلى أن دم السوريين طاهر، وسيتحمل كل من يهدر هذا الدم من أعداء سوريا كالوهابيين و"الإخوان المسلمين" و"القاعدة" و"داعش" ورعاة هؤلاء مثل رجب طيب أردوغان وقتلة آخرين في باريس ولندن وواشنطن مسؤولية ما تقترفه أياديهم وخزائنهم من جرائم، وقال المقداد: " لماذا يقدم السعوديون مليارات الدولارات والسلاح لكل القتلة من ما يسمى "جيش الإسلام" و"الجيش الحر" و"جبهة النصرة" وأطراف القاعدة الأخرى؟، ألم يروي هؤلاء ظمأهم بدماء السوريين كل السوريين، طيلة أربع سنوات؟، ألم يدرك هؤلاء وحلفاؤهم أن السوريين قد حسموا خياراتهم إلى جانب قائدهم الذي لا تلين له قناة في الدفاع عن وطنه والصمود في وجه أعداء الوطن والأمة؟، ألم يرَ هؤلاء قائد سورية وهو يزور جنوده في جوبر، بعد أن زارهم في مواقع كثيرة أخرى في شكل معلن أو غير معلن"، وشدد نائب وزير الخارجية السوري إلى إعلان النظام السعودي عن وقوفه إلى جانب القتلة والمجرمين وقطاع الطرق وخريجي السجون ومروّجي المخدرات، مشيراً إلى أن وقوف السعودية وحلفائها الغربيين كان قد بدأ منذ وقت طويل قبل الأحداث، فكانت السعودية مع حلفائها، قد قامت بتكديس الأسلحة وشراء الضمائر في كافة أنحاء سوريا.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار