امام جمعة أهل السنة في بيرجند: السيرة العملية للنبي (ص) أفضل نموذج لتقوية الوحدة الاسلامية

رمز الخبر: 608945 الفئة: الصحوة الاسلامية
مولوی غلام حیدر فاروقی

اعتبر امام جمعة الأخوة أهل السنة في مدينة بيرجند «غلام حيدر مولوي فاروقي» السيرة العملية لنبي الرحمة خاتم الانبياء وسيد الاصفياء محمد المصطفي (ص) تعتبر أفضل نموذج لتقوية الوحدة الاسلامية وشدد علي أن السبيل الوحيد لنجاح العالم الاسلامي انما يكمن في وحدة الصف والتضامن بين الاشقاء المسلمين في شتي أرجاء العالم.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة بيرجند أن مولوي فاروقي أعلن ذلك في مراسم اسبوع الوحدة التي اقيمت في مسجد النبي (ص) بحضور ممثل المجمع العالمي لتقريب المذاهب الاسلامية وجمع من العلماء وكبار الشخصيات من السنة والشيعة موضحا أن تنفيذ السيرة النبوية الشريفة بإمكانه أن يحول دون استيلاء العدو علي الوطن العزيز الجمهورية الاسلامية الايرانية وايذاء الشعب الايراني المسلم. وتابع هذا العالم الديني للاخوة السنة قائلا " ان الهدف من الوحدة ليس عقد مؤتمر الوحدة فقط بل يجب توفير الأرضية لتوحيد صفوف الامة الاسلامية ومواجهة الذين يريدون اثارة الفتنة والخلافات بين الاشقاء المسلمين ". وأشار الي الخلافات التي تثيرها الجماعات التكفيرية والعصابات الارهابية بين المسلمين وقال " ان العالم الاسلامي الذي تبلغ نفوسه مليار و500 مليون نسمة لو كان متحدا فيمابينه لما كان يواجه كل هذه المشاكل ". واستطرد قائلا " ان الاستكبار العالمي يريد من خلال اثارة الخلافات والتفرقة القضاء علي الاسلام والمسلمين والايقاع بينهم حيث يقتل المسلم اخاه بإسم الاسلام فيما تقتل التيارات التكفيرية المسلمين بنفس الذريعة ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار