أسلحة امريكية وأغذية سعودية وقطرية في مخابىء"داعش" بالعراق

اكد قادة عسكريون في قوات الحشد الشعبي العراقي أنهم عثروا على اسلحة امريكية ومواد غذائية من صنع سعودي وقطري في مراكز ومستودعات تنظيم "داعش"، واشاروا إلى ان كل الاسلحة التي كانت بحوزة عناصر هذه العصابات الارهابية هي أمريكية المنشأ، في حين أن المواد الغذائية المختلفة ومياه الشرب وتجهيزات لوجستية اخرى من قبيل الفرش والأغطية والملابس من صنع سعودي وقطري!.

أسلحة امریکیة وأغذیة سعودیة وقطریة فی مخابىء"داعش" بالعراق

وجاءت هذه التأكيدات متزامنة مع ما صرح به رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم جبارة وتحدثت عن إلقاء طائرات مجهولة أسلحة ومعدات عسكرية لـ"داعش" في قضاء الدور شرقي تكريت، في الوقت الذي اتهمت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية العراقية الولايات المتحدة الامريكية بتزويد "داعش" بالاسلحة في بعض مناطق صلاح الدين، مؤكدة ان لديها معلومات موثقة عن حصول التنظيم الارهابي على اسلحة واعتدة عسكرية من واشنطن.وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي، ان اللجنة تمتلك وثائق مصورة تؤكد دعم أمريكا لـ"داعش" من خلال إلقاء الطائرات الأمريكية معدات عسكرية للتنظيم، وأكد الغراوي ان واشنطن من خلال ذلك تحاول خلط الأوراق وتزييف الحقائق بحجة الاشتباه في عدم تمييزها في إلقاء المساعدات بين مواقع الجيش العراقي ومواقع "داعش"، وهذا الامر مخالف للعقل والمنطق باعتبار ان لديها أجهزة متطورة مرتبطة بالاقمار الصناعية تستطيع من خلالها تمييز المواقع على الأرض.

وبنفس السياق كشف آمر لواء "علي الأكبر" الذي يمثل أحد تشكيلات العتبة الحسينية المقدسة، عن هبوط منطاد من طائرة "هليكوبتر" أمريكية يحمل العتاد والذخائر للمجاميع الإرهابية في منطقتي يثرب وتل الذهب أعقبها استهداف قضاء بلد بالهاونات.

وكانت واشنطن قد اعترفت في اوقات سابقة بأن طائرات تابعة لها ألقت بالخطأ مواد إغاثة غذائية على مناطق خاضعة لنفوذ "داعش"، بدلا من القائها على النازحين.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة