ما هي أسباب تحذير السيد الحوثي من خطورة الأقاليم الستة في اليمن ؟

بعث زعيم الحراك الشعبي في اليمن السيد عبد الملك الحوثي ، برسالة صريحة الى الداخل اليمني والخارج ، اكد فيها رفضه المتكرر لفرض خيار الأقاليم الستة في البلاد ، و حذر من خطورة المشروع ، و ذلك خلال خطابه الهام الذي القاه يوم السبت خلال احتفال ذكرى المولد النبوي الشريف امام حشود الجماهير المحتشدة في صعدة .

ما هی أسباب تحذیر السید الحوثی من خطورة الأقالیم الستة فی الیمن ؟

و يرى محللون في رفض السيد الحوثي المتكرر لخيار الأقاليم الستة محاولة لفرض خياراته الخاصة بعيداً عن توافق القوى السياسية، ويراه آخرون التفافاً على مخرجات الحوار التي لا يزال يؤكد ضرورة تنفيذها.

و تحذير السيد الجديد أطلقه قبل الانتهاء من عرض مسودة الدستور التي تنص على دولة اتحادية مكونة من ستة أقاليم ، وفقاً لمخرجات الحوار، كما قال الرئيس منصور هادي و يعدها الحوثي نقضاً لاتفاق السلم والشراكة الأخير . ويقول الكاتب والصحافي علي جاحز ، إن السيد الحوثي "جاد في إيجاد حل للقضية الجنوبية . و هو لا يريد استمالة أبناء الجنوب إلى صفه . فهذا مكسب جانبي ، بينما المكسب الأساسي هو أن تحل القضية" .
و يشير الكاتب و المحلل السياسي اليمني باسم الحكيمي إلى أن "الحوثي كان يطالب بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ، في حين أنه يطالب اليوم بالانقلاب على الحوار" .
و يتهم أنصار الله ضمناً الرئيس هادي بدعم التحركات الانفصالية الأخيرة في الجنوب ، و لم يعلنوا بعد البديل لخيار الأقاليم المتعددة ، وإن كانوا في قرارة أنفسهم يميلون إلى خيار الإقليمين الذي قدمه الحزب الاشتراكي في مؤتمر الحوار . و يؤكدون باستمرار وقوفهم إلى جانب الخيار الذي يحدده الشارع الجنوبي، ولكنْ في إطار الدولة الواحدة وإن بدا الشارع الجنوبي منساقاً خلف لافتات تقرير المصير والجنوب العربي.
والقوى السياسية التي دخلت مؤتمر الحوار الوطني للاتفاق على حلول جامعة لأبرز القضايا الوطنية . خرجت من الحوار لتختلف الآن بشأن ما يوصف بالمخرجات، التي باتت محل شك في ما إذا كانت مخرجات فعلية أم مزورة، وهو ما يعني حاجة البلاد كما يبدو إلى مؤتمر حوار جديد.
و كان زعيم حركة "أنصار الله" في اليمن حذّر من "الانقلاب" على مكتسبات ثورة الحادي عشر من سبتمبر، مؤكداً إن الشعب اليمني سيقف إلى جانب أبناء مأرب اذا لم تتحرك الأجهزة الأمنية فيها، محذراً من سقوط المدينة بيد مسلحي تنظيم القاعدة .
وقال السيد عبد الملك الحوثي إن الشعب اليمني سيقف إلى جانب ابناء مأرب اذا لم تتحرك الأجهزة الأمنية فيها، محذراً من سقوط المدينة بيد مسلحي تنظيم "القاعدة". 
ودعا السيد الحوثي إلى تطبيق اتفاق السلم والشراكة في مأرب والجوف والبيضاء، وحذّر مما وصفها محاولات للانقلاب على مكتسبات ثورة الحادي عشر من سبتمبر ، وحثّ كل القوى الوطنية في اليمن إلى الحفاظ على استقرار البلاد ووحدتها .
وحذر زعيم حركة "انصار الله"  "من الإنجرار وراء المساعي الخارجية التي تريد اليمن بلدا غارقا في الفتن والازمات" ، و اضاف إن رسالة اليمن الى المحيط الاقليمي "رسالة سلام" . 
و جدد السيد الحوثي التمسك باتفاق السلم والشراكة، وأكد أهمية حل القضية الجنوبية مشددا على محاربة الفساد ، و رفض تقسيم البلاد الى 6 اقاليم ، الذي أقره مؤتمر الحوار الوطني ، و حذّر من "الانقلاب" على مكتسبات ثورة الحادي عشر من سبتمبر ، و من سقوط مدينة مأرب بيد مسلحي تنظيم القاعدة التكفيري الارهابي ، مؤكداً إن الشعب اليمني سيقف إلى جانب أبناء مأرب اذا لم تتحرك الأجهزة الأمنية فيها ، و مشددا على ان العدو صنع القوى التكفيرية ليستفيد منها في استنزاف الامة وإلهائها عن عدوها الحقيقي «اسرائيل» وأمريكا .

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة