وزير الاعلام السوري السابق: أمريكا غّيرت موقفها ازاء سوريا لكن السعودية وقطر لا ؟!

أشار وزير الاعلام السوري السابق الدكتور « مهدي دخل الله» الي تغيير الموقف الأمريكي ازاء حكومة الرئيس السوري بشار الاسد الا ان السعودية وقطر لاتزالان تصران علي موقفهما المعارض لهذا البلد وتوقع أن يخضع هذان البلدان لضغوط وإجبار أمريكي لتغيير موقفهما ازاء سوريا نظرا لنفوذ واشنطن علي كل من الرياض والدوحة بإعتبارهما من الدول الحليفة لأمريكا في المنطقة.

وزیر الاعلام السوری السابق: أمریکا غّیرت موقفها ازاء سوریا لکن السعودیة وقطر لا ؟!

و أشار الوزير السوري السابق الذي كان يتحدث لمراسل القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء الي الخطاب الأخير للرئيس السوري بشار الاسد الذي أعلن فيه انسحاب أمريكا والغرب من مواقفهما السابقة ازاء دمشق معتبرا الاقتراح الذي قدمته روسيا في استضافة مؤتمر تشارك فيه المعارضة السورية وحماتهم اختبارا لايمكن التعويل عليه اذ أنه يتوقع بأن لايخرج الاجتماع بنتائج ايجابية. ورأي «دخل الله» أن الاقتراح الروسي في استئناف المفاوضات السورية – السورية للتوصل الي حل سياسي للأزمة السورية في الوقت الراهن الذي تعيشه المنطقة بأنه قرار جيد الا ان السؤال الذي يطرح نفسه حاليا هل أن الأطراف الاخري مستعدة لمثل هذا الحل السياسي أم لا أو أنها تبدي حسن نية لتحقيق هذا الهدف أو لا. وأوضح أن دمشق أثبتت دائما حسن نواياها لمثل هذا الحوار السوري – السوري ووافقت علي علي أي قرار في هذا الخصوص الا ان بعض المجموعات المعارضة تفتقد الي هذه الخصوصية وذلك بسبب اتصالاتها التي تربطها بعدد من الدول الاجنبية بمافيها أمريكا وفرنسا وحتي الكيان الصهيوني. وأكد الوزير السوري السابق قوة سوريا في احتواء الأزمة دون أي تدخل أجنبي فيما تصر المجموعات المعارضة التي تربطها صلات بالدوائر الاجنبية علي حل دولي الأمر الذي يعارضه الشعب السوري والحكومة وذلك لإستقلالية سوريا وعدم خضوعها لوصاية الدول الاخري.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة