العماد ميشال عون : علاقتنا مع حزب الله علاقة وجودية والسعودية ترفض ان اكون رئيسا للجمهورية

اكد رئيس التيار الوطني ورئيس تكتل التغيير والاصلاح في البرلمان اللبناني والمرشح الرئاسيي في هذا البلد العماد ميشال عون ان اهم التحديات التي تواجه لبنان اليوم هو الكيان الصهيوني الغاصب وعصابة "داعش" الارهابية؛ لافتا الى ان التيار الوطني تربطه بحزب الله علاقات محورية لمواجهتهما خطر مشترك .

العماد میشال عون : علاقتنا مع حزب الله علاقة وجودیة والسعودیة ترفض ان اکون رئیسا للجمهوریة

ورأى عون، في تصريح لفضائية الجديد اللبنانية، ان المحادثات الجارية بين حزب الله وتيار المستقبل مفيدة لتهدئة الوضع الراهن في لبنان حاليا، وبذلك ستصبح الاجواء جاهزة في المرحلة التالية لتحصيل نتائج ايجابية محددة .

وأكد ان "بداية الحوار هي محاولة لتبريد الأجواء ولصنع إنجازات معينة قد لا يكون له دور مهم عمليا لكن نفسيا يوجد دور مستقبلاً"، معتبرا ان "المحكمة الدولية ستأخذ مجراها الطبيعي في ظل حوار حزب الله والمستقبل؛ ولافتا الى ان باب علاقته مع رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مغلوق لكنه ليس مقفلاً . واشار عون الى ان السعودية ترفض ان يكون رئيسا للجمهورية ، وقد نقل له ذلك احد كبار السياسيين اللبنانيين.

واكد رئيس التيار الوطني الحر في لبنان، ضرورة ان تكون العلاقات بين الافرقاء السياسيين وجودية ومحورية، "لان الخطر المداهم للبنان وشعبه خطر وجودي"؛ مشيرا الى احتمال تعرض لبنان لهجمة عسكرية؛ ومؤكدا في الوقت نفسه "ولسنا ضعفاء لهذه الدرجة".

وفي جانب اخر من حديثه المتلفز، تطرق عون الى قضية اختاف الجنود اللبنانيين من قبل جبهة النصرة، وقال : كان يمكن انقاذ العسكريين الرهائن.. ولا يجوز ان يتم اعطاء الوقت لتهريبهم فكان هناك عدم كفاءة بمعالجة موضوع ما حصل في عرسال، والمعركة كانت قائمة وتم إيقافها بحيث أعطوا فرصة للمسلحين"؛ مستبعدا أن يكون بإمكان المسلحين التوسع خارج نطاق وجودهم الآن إلا في حال حصولهم على إمدادات.

وفي اشارة الى التدخل السعودي في الشؤون اللبنانية قال المرشح الرئاسي في لبنان ان سعود الفيصل وزير خارجية السعودية عمد الى عرقلة مسار الانتخابات الرئاسية ذلك انه لا يوافق على ترشيحي لهذا المنصب.

وفي ذات السياق، ابدى رئيس تكتل الاصلاح والتغيير في البرلمان اللبناني موقفا جديدا حيال الانتخابات الرئاسية؛ معلنا بذلك انه مستعد لحضور اجتماع انتخاب رئيس الجمهورية شرط ان تحسم فيه التكتلات البرلمانية المشاركة بامر انتخاب الرئيس، وان تنحصر المنافسة بينه و"سمير جعجع" فقط دون ان يكون هناك مرشح رئاسي ثالث.

وتابع عون قائلا : ان الذين لايوافقون على ترشيحي لرئاسة الجمهورية عليهم ان يتحلوا بالجراة فيعلنوا عن اسباب ذلك. واشار عون الى انه منذ عودته من مفناه في فرنسا حاول البعض ان يزيحه عن الساحة السياسية في لبنان.

واكد ميشل عون ان عدم انتخاب رئيس الجمهورية يشير الى الوضعية الخاصة التي تمر بها الديمقراطية في لبنان؛ مؤكدا على ضرورة الحديث عن الديمقراطية وحل الازمة الرئاسية في البلاد.

هذا ومازال الكرسي الرئاسي في لبنان شاغرا منذ شهر أيار 2014 حيث نهاية الفترة الرئاسية للعماد ميشل سليمان ،ولم تستطع التيارات السياسية البرلمانية ان تحسم الامر في اجتماعاتهم التي عقدت بهذا الشأن.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة