نقيب أشراف دمشق: الإسلام والسلام سيسود في مقابل كل ما يأتينا من الغرب

اكد السيد فادي برهان نقيب أشراف مدينة دمشق، في حديث لمراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء عن دور العلماء في المجتمعات، أنه دور أساسي وفعال ويجب على العلماء أن يأخذوا دورهم الحقيقي في تحصين المجتمع من الانجراف في تيارات التطرف أو التكفير أو الانحلال، وهم يؤكدون على أن الإسلام هو دين السماحة والفضيلة والأخلاق، وأن الاختلاف بين المذاهب لا يضر ولا يتحول إلى خلاف.

نقیب أشراف دمشق: الإسلام والسلام سیسود فی مقابل کل ما یأتینا من الغرب

وقال السيد برهان على هامش الملتقى العلمائي الإسلامي في العاصمة السورية دمشق: "اليوم اغتنمنا فرصة ذكرى مولد رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله ، لنؤكد على أن المسلمين صفاً واحداً كالبنيان المرصوص يوحدهم الموقف والكلمة والخندق الواحد في الدفاع عن مقدسات الأمة، ونصدر نسخة متقدمة محمدية حقيقية أصيلة في مقابل النسخ المشوهة التي تحاول بعض الدول العربية في الخليج (الفارسي) والتنظيمات الإرهابية أن تصدرها وتتكلم "باسم الله" وتذبح وتخرب وتدمر "باسم الله".
وأكد السيد برهان في ختام كلمته قائلاً: "نحن اليوم نؤكد أن الإسلام سمح أصيل فاضل أخلاقي رفيع المستوى دائماً وأبداً، الإسلام والسلام سيسود في مقابل كل ما يأتينا من الغرب."

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة