مصادر صهيونية تكشف عن تورط وزير الاقتصاد في حكومة الاحتلال في مجزرة قانا الاولى

كشفت صحيفة "معاريف" العبرية الصهيونية أن رئيس حزب البيت اليهودي و وزير الاقتصاد في حكومة الإحتلال "نفتالي بينيت" هو المسؤول عن "مجزرة قانا" الاولى التي حصدت ارواح عشرات الاطفال والنساء جنوبي لبنان؛ لافتا الموقع إلى أن أصدقاء بينت اعترفوا بهذه الحقيقة .

مصادر صهیونیة تکشف عن تورط وزیر الاقتصاد فی حکومة الاحتلال فی مجزرة قانا الاولى

واوضحت الصحيفة الصهيونية عبر موقعها الرسمي، أن قائد وحدة "مغلان" التي قادت أكبر قوة للجيش «الإسرائيلي» عام 1996 الى الداخل اللبناني خلال عملية «عناقيد الغضب»، أبلغ غرفة العمليات الميدانية التابعة للجيش أن وحدته انكشف امرها وهي تتعرض للهجوم بقذائف هاون أصابت عناصرها بشكل دقيق، ما حدا بقيادة العمليات لإعطاء أوامر بإطلاق النيران بشكل مكثف، الامر الذي أدى الى وقوع "كارثة كبيرة" في مركز اليونيفيل وبالتالي وقف عملية "عناقيد الغضب".

وزعمت معاريف ان بينيت نفذ قرار مقر القيادة العمليات الميدانية "دون تردد"؛ علماً أنه كان في الواقع مسؤولاً عن اتخاذه.

من جانبه، كشف الصحافيّ الصهيوني، "رافيف دروكر"، الذي يعمل محللا سياسيّا في القناة العاشرة بالتلفزيون «الإسرائيليّ»، كشف أن "نفتالي بينت" (43 عاما)، هو المسؤول عن مجزرة قانا الأولى في العام 1996 جنوبي لبنان، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء من الأطفال والمدنيين اللبنانيين؛ مسندا معلوماته هذه بتصريحات ضابط كبير في جيش الاحتلال.

يذكر ان بينيت قد رفض في تصريحات سابقة مسؤوليته في مجزرة قانا؛ وادعى بانه كان ينفذ الاوامر انذك.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة