شيخ الازهر يشكر الجمهورية الاسلامية على دعوته لحضور مؤتمر الوحدة الاسلامية في طهران

أعرب الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر عن أمله في أن تثمر المساعي التقريبية بفضل الحوارات و التواصل الفكري البناء بين علماء الاسلام، عن نتائج ملموسة وفي صالح الوحدة الاسلامية بما يخدم مصالح المسلمين و يزيد من قوتهم و اقتدارهم في العالم؛ مؤكدا استعداد الازهر للتعاون مع الحوزة العلمية في قم المقدسة لتعزيز مسيرة التقريب بين المسلمين.

شیخ الازهر یشکر الجمهوریة الاسلامیة على دعوته لحضور مؤتمر الوحدة الاسلامیة فی طهران

وافادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للانباء ان شيخ الازهر، وخلال استقباله المسؤول عن مكتب رعاية المصالح الايرانية في القاهرة "محمد محموديان"، الذي سلمه دعوة الامين العام للمجمع العاللمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية "آية الله الشيخ محسن الاراكي"، للمشاركة في المؤتمر الدولي الثامن و العشرين للوحدة الاسلامية الذي تنطلق اعماله غدا الاربعاء في طهران، اذ شكر للشيخ الاراكي على هذه الدعوة، اعرب عن أمله في ان يتم تعزيز التعاون بين الحوزة العلمية بمدينة قم المقدسة والازهر الشريف، والعمل معاً على تكريس أواصر الوحدة الاسلامية وتوثيق مسيرة التقريب بين المذاهب الاسلامية أكثر فأكثر".واكد الشيخ الطيب استعداد الازهر للتعاون والتكاتف مع مراجع الدين وكبار العلماء في العالم الاسلامي، في التصدي لدسائس ومؤامرات الاعداء، والعمل على توعية ابناء الامة الاسلامية إزاء المسائل المثيرة للخلافات والتفرقة، والامتناع عن الاساءة الى مقدسات المسلمين.كما أعرب الدكتور احمد الطيب عن أمله في أن تثمر مساعي التقريب، بفضل الحوارات و التواصل الفكري البناء بين علماء الاسلام ، عن نتائج ملموسة على طريق ترسيخ و تعزيز الوحدة الاسلامية بما يخدم مصالح الامة الاسلامية و يزيد من قوتها و اقتدارها .ولفت شيخ الازهر الى أن الامة الاسلامية تعاني من تآمر الاعداء على الدوام ، موضحاً : يحاول اعداء الامة الاسلامية بكل الوسائل و السبل ، إثارة الصراعات الطائفية و النزاعات المذهبية بين الدول العربية و الاسلامية خدمة لأهداف اعداء الامة الاسلامية غير المشروعة ، و لهذا ينبغي لعلماء الدين في العالم الاسلامي تعزيز الحوار و التفاهم بين المذاهب الاسلامية ، للحد من الخلافات و التفرقة بين اتباع الفرق الاسلامية ، السنة و الشيعة ، على حد سواء.و شدد الطيب على أن "تضامن العالم الاسلامي و وحدته ، عامل هام في ارساء السلام و تعزيز الامن و الاستقرار في العالم الاسلامي"؛ مضيفاً : أن الازهر الشريف على استعداد للتعاون و التآزر مع العلماء و مراجع الدين في العالم الاسلامي ، من اجل التصدي للمؤامرات التي تحاك ضد المسلمين، و العمل معاً على توعية و تنوير ابناء الامة الاسلامية للحد من الخلافات و المسائل المثيرة للتفرقة ، و الامتناع عن الاساءة الى مقدسات المسلمين و رموزهم .

 

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة