الدكتور البوطي: صمود سوريا أمام الهجمة الشرسة هو ثمرة لتوعية ولقاءات أضاءت لنا الطريق

أكد رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الشيخ توفيق البوطي، في ختام المؤتمر العلمائي الإسلامي الذي عقد في دمشق، أن كلمات والده الشهيد العلامة محمد سعيد رمضان البوطي الذي اغتالته يد الإرهاب في محرابه، قد أثمرت قبل أن تثمر دماؤه وقد أدى الرسالة وأوصل كلمة الحق التي وقفت ضياءً في طريق أبناء هذه الأمة، وقوةً في مواجهة ما تعرضت له.

الدکتور البوطی: صمود سوریا أمام الهجمة الشرسة هو ثمرة لتوعیة ولقاءات أضاءت لنا الطریق

وقال الشيخ البوطي: "أعتقد أن كلماته بدأت تؤتي ثمارها باستشهاده، فقد بقيت كلماته وبقي موقفه نبراساً في طريق هذه الأمة وأعاد إليها وعيها وقد كانت قد أصيبت بحالة من الذهول في أول الأزمة إلا أن الرؤية اتضحت تماماً عندما استشهد" وتابع حديثه قائلاً: "أقول نعم إنه قد مضى لكن كلماته ومواقفه وماكان يصدع به على المنبر أو ما كان قد ألفه منذ الفتن الذي ظهرت في بلادنا أصبحت عبارة عن مشاعل نور في طريق هذه الأمة".
وحول المؤتمرات واللقاءات التي تعقد بحضور رجال العلم وأثرها على المجتمعات اكد الشيخ البوطي أن: "الذين رهنوا أنفسهم لأجندات خارجية، هؤلاء موهومون باعوا عقولهم باعوا ضمائرهم باعوا دينهم أما الأمة التي تبحث عن الحق وتبحث عن الطريق الذي من خلاله تصل إلى مرضاة ربها وإلى كرامتها أعتقد أنها تجدي وأجدت لله الحمد.
فبلد يتعرض للعدوان بهذه الدسامة وبهذه الشدة والعنف والحشد الدولي الكبير يستطيع أن يصمد إلى الآن بل واستطاع أن ينتصر على هذه الهجمة، أعتقد أنها ثمرة لتوعية وثمرة للقاءات أضاءت الطريق".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة