عائلة مهدي العكري: مهدي تعرض للتعذيب الشديد والضرب المبرح وتمزيق ملابسه

تعرض عضو شورى جمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعتقل محمد مهدي العكري إلى تعذيب شديد وضرب مبرح وتمزيق ملابسه التي كان يرتديها أثناء اعتقاله في 4 كانون الثاني 2015 في العاصمة المنامة التي تشهد حراكا مستمرا ومتصاعدا منذ اعتقال الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية "الوفاق".

عائلة مهدی العکری: مهدی تعرض للتعذیب الشدید والضرب المبرح وتمزیق ملابسه

وأفادت عائلة المعتقل بأنها التقت به قبل نقله إلى سجن الحوض الجاف وقد أخبرها بأنه "تعرض لضرب شديد جدا". وذكرت بأنها "شاهدت آثار الضرب واضحة عليه كما بدا واضحا تمزق القميص الذي كان يرتديه".

وذكرت عائلة العكري التي كانت ترافقه في المنامة أنها فوجئت بقوات الأمن تعتقل العكري بينما كانوا يتسوقون في المتاجر القريبة من مسجد الخواجة ومأتم العجم وبالرغم من عدم وجود أي نوع من التظاهرات وقتها.

وأمرت النيابة العامة بتوقيف العكري أسبوعا كاملا على ذمة التحقيق في 6 كانون الثاني ونقله إلى الحوض الجاف، وهو يعتبر الاعتقال السابع له، وما تزال إحدى القضايا ضده والمتعلقة بـ"التجمهر" ينظر فيها أمام المحاكم.

وعرف العكري بنشاطه السلمي منذ التسعينات، وقد تعرض للاعتقال مرتين في أحداث التسعينات وبقي في السجن قرابة الخمس سنوات حينها، وتواصل نشاطه في خلال ثورة 14 شباط 2011.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة