«إسرائيل» تحتفي بكتاب توراة نادر مسروق من العراق

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية الصهيونية عن سرقة «إسرائيل» لكتاب توراة نادر عمره 200 عام من العراق، خط بعصير الرمان المركز على جلد غزال، تم نقله إبان الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 من مقر الاستخبارات العراقية على يد الجيش الأمريكي لسفارة الكيان الصهيوني في الأردن، ليتم تهريبه منذ عامين إلى تل أبيب وتحتفظ به وزارة خارجية الاحتلال في المعبد الخاص بها.

«إسرائیل» تحتفی بکتاب توراة نادر مسروق من العراق

وأوضحت الصحيفة أنَّ الكتاب كان ضمن مجموعة كتب نادرة تم الاستيلاء عليها من قبل جنود أمريكيين من العراق ونقلها لسفارة كيان الاحتلال بعمان، ومن هناك وجدت طريقها للاراضي المحتلة، باستثناء كتاب واحد هو كتاب التوراة النادر الذي ظل في السفارة عدة سنوات.

وفي ايلول 2011 وبعد إخلاء تل أبيب سفارتها في القاهرة، أصدرت الخارجية الصهيونية أيضا تعليمات بإعادة الأغراض غير الضرورية من سفارتها بالأردن، خوفا من محاولة متظاهرين أردنيين غاضبين اقتحام السفارة، وفي بداية 2012 نُقل الكتاب المنسي لوزارة الخارجية.

حينها قرَّرت الخارجية الصهيونية  إعادة إصلاحه من التلفيات التي أصابته، وأوكلت هذه المهمة لشخص من القدس يدعى "عكيفا جربر" متخصص في إصلاح الكتب القديمة ، والذي وجد داخل الكتاب ختم خاص بالاستخبارات العراقية. كذلك أخذ الخبراء الصهاينة عينة ميكروسكوبية من الحبر ووجدوا أنه من عصير الرمان المركز. كذلك وجدوا أن عمر الكتاب يعود لفترة تقدر بما بين 150 إلى 200 عام، وقالوا إنه على الأرجح كُتب في منطقة  كردستان شمال العراق. وبحسب التقديرات الصهيونية  فإن المخابرات العراقية صادرته بعد الهجرات اليهودية الكبرى من العراق.

"يديعوت" قالت إنه خلال هذه الأيام تم الانتهاء من عملية إصلاح الكتاب وإيداعه في معبد الخارجية، في انتظار إقامة حفل بهذه المناسبة بحضور وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان.

لم يتوقف جنون الصهاينة بالكتاب المسروق، واعتبروا أنه جدير بحقيبة مناسبة يتم وضعه داخلها، فتم جلب حافظة توراة نادرة أيضا عمرها 100 عام من مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وللمفارقة كانت قد سُرقت هي الأخرى من مدينة حلب السورية وتم تهريبهالـ «إسرائيل».

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة