«بلومبورغ» : ينبغي التقاط إشارات الرئيس روحاني قبل فوات الأوان

رمز الخبر: 614049 الفئة: دولية
موقع بلومبورغ

لفتت شبكة "بلومبورغ" الاخبارية ذات العلاقات الوثيقة بقطاع المصارف والاستثمارات ، الانظار الى فحوى تصريحات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني بأن آفاق المسار المنظور لا يرتبط بعدد اجهزة الطرد المركزي ، و اعتبرت أن ما يهم إيران هو رفع العقوبات الاقتصادية ، إذ أن فرص النمو الاقتصادي في ظل "عزلة ايران دوليا" ، برأيها أمر عسير ، سيما وأن طهران ترمي الى "تطوير تقنية الطاقة النووية السلمية" لاحتياجاتها الداخلية .

و حثت افتتاحية شبكة "بلومبورغ" الاخبارية ، صناع القرار السياسي على استغلال الفرصة الايجابية التي احدثتها تصريحات الرئيس روحاني "بتهيئة الايرانيين لتقديم التنازلات من اجل ابرام اتفاق نووي و تسخيرها في خدمة الموعد النهائي الجديد للاتفاق في شهر آذار المقبل" .

و اوضحت الشبكة ذات العلاقات الوثيقة بقطاع المصارف و الاستثمارات ان ما "يهم ايران هو رفع العقوبات الاقتصادية "اذ ان فرص النمو الاقتصادي في ظل "عزلة ايران دوليا" أمر عسير، سيما وان طهران ترمي "لتطوير تقنية الطاقة النووية السلمية" لاحتياجاتها الداخلية.
كما لفتت الصحيفة الانظار الى فحوى تصريحات الرئيس روحاني بأن آفاق المسار المنظور "لا يرتبط بعدد اجهزة الطرد المركزي" ، بل بعزيمة الشعوب الايرانية وابداعاتها "مما يعني أن عدد أجهزة تخصيب اليورانيوم التي سيُسمح لإيران بالاحتفاظ بها ليس هو الأمر الأكثر أهمية في أي اتفاق نهائي مع مجموعة الدول الست.
و استطردت افتتاحية الصحيفة بأن عدد اجهزة الطرد المركزي "ليست اهم عناصر الاتفاق النووي الايراني "بل المهم هو "التوصل لالتزام ايران طويل المدى بتصدير اليورانيوم المخصب .. والحيلولة دون استخدامه كوقود في صناعة الاسلحة النووية" .
و ختمت افتتاحية الصحيفة بالقول ان "هبوط أسعار النفط" وتداعياتها على الاقتصاد الايراني ربما وفر فرصة فريدة "لاحتواء البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل" ، و عدم تفويت فرصة التوصل الى اتفاق نهائي مع طهران .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار