سياسي صهيوني :السعودية و«إسرائيل» أصبحا حليفين مهمين وعلاقتهما نمت بشكل متزايد ومحكم

رمز الخبر: 614142 الفئة: دولية
مقرن

أجرت القناة السابعة الصهيونية،حوارا مع البروفيسور"أليكس بليغ" رئيس قسم «إسرائيل» وسياسات الشرق الأوسط والمستشار السابق لرئيس الحكومة الصهيونية للشؤون العربية لمعرفة توقعاته بشأن تأثير وفاة الملك السعودي والشخصية التي ستخلفه على عرش المملكة وتأثير ذلك على تل أبيب.

وأشار "بليغ" إلى أن كل الأحداث التي تجري في الشرق الأوسط تؤثر على الكيان الصهيوني، مضيفا أن حالة عدم الاستقرار التي تلوح في الأفق بالمملكة العربية السعودي من المرجح أن تؤثر على تل أبيب.

وتحدث عن أن السعودية و«إسرائيل» أصبحا حليفين مهمين في حربهما لوقف تطوير البرنامج النووي الإيراني، مضيفا أن علاقتهما نمت بشكل متزايد ومحكم خاصة في ضوء معارضتهما للاتفاق بين إيران والقوى الغربية.

وتوقع "بليغ" ألا يمكث الملك السعودي عبد الله طويلا في الوقت الذي يعاني فيه ولي العهد الأمير سلمان من المراحل الأولى من مرض الزهايمر، مما يعني أن عرش المملكة قد ينتقل إلى الأمير مقرن وهو ابن جارية يمنية وأصغر أبناء الملك الراحل عبد العزيز.

وأضاف أن القانون السعودي يمنع أبناء الجواري اللائي حررن من الاسترقاق من أن يصبحوا ملوكا، مشيرا إلى أن كسر تلك القاعدة يعني أن هناك المئات سيرشحون ليصبحوا ملوكا في المستقبل.

وتحدث عن أن الملك الجديد للسعودية يجب أن يمتلك القدرة على التحدث للأمريكيين وليس التحدث للروس أو الصينيين، ومع ذلك عليه أن يمتلك القدرة على إبرام اتفاقيات سياسية سرية وهي مهمة جدا خاصة فيما يتعلق بـ«إسرائيل».

وأضاف أن تلك المهارة ليست عادية وهي التي تتعلق بالتمتع بتعليم غربي متقدم وفي نفس الوقت الحفاظ على الدين الإسلامي بالصورة التي أقرها قادة القبائل وعلماء الدين.

وذكر أن قرار حكم المملكة في النهاية سيقرره 200 من الأمراء، وأن علاقة المملكة بإيران لن تتغير بتغير الحكومة حيث ستظل إيران بالنسبة للمملكة تهديدا كبيرا.

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار