"الغارديان" : جريمة "تشارلي ابيدو" لا تمت للاسلام بصلة

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تقريرا يحذر من التنكيل بالمسلمين في فرنسا وموجة الكراهية المحتملة ضدهم خلال الفترة القادمة وذلك على خلفية حادث الاعتداء على مجلة "تشارلي إبيدو" الفرنسية الاسبوع الماضي؛ وطالب بعدم إلصاق الجريمة بالمجتمع المسلم داخل فرنسا.

"الغاردیان" : جریمة "تشارلی ابیدو" لا تمت للاسلام بصلة

ويربط التقرير بين الاحداث الارهابية الاخيرة والممارسات التي يتعرض لها المسلمون ومقدساتهم في فرنسا لاسيما الجرائم التي طالت عددا من المساجد في باريس خلال السنوات الماضية.

وفي السياق نفسه، يقول التقرير الذي نشرته الصحيفة البريطانية، ان "أزقة باريس  شهدت أبشع حالات قتل لمناضلين جزائريين تم إلقاؤهم من برج إيفل، وآخرون ذبحوا بدم بارد في زوايا عاصمة النور..فتلك الجرائم حدثت فى ستينيات القرن الماضي، ولم يلام الفرنسيون كلهم على جرائم ارتكبتها حكومتهم في فترات استعمار الجزائر وغيرها من البلدان الأخرى".

ويرى التقرير أن رسومات مجلة تشارلي ابيدو التي استهدفت من قبل اخوان كواتشي، "كانت استفزازية للمسلمين في الأساس قبل أن تحمل أي قيمة فنية"؛ رافضا في الوقت نفسه الجريمة التي حصدت أرواح نحو 10 من صحفي المجلة. 

ويضيف التقرير أن رسومات المجلة كانت ممنوعة في العديد من البلدان الأوروبية، وقد وصفتها إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما من قبل بالاستفزازية والتي قد تثير الكثير من المتطرفين في فرنسا أو خارجها وتغضب العديد من معتنقي الإسلام في نفس الوقت.

الى ذلك، يستذكر التقرير المعدّ في صحيفة الغارديان البريطانية، وفاة شخصين مسلمين في عملية تشارلي ابيدو الارهابية، وهما الشرطي "أحمد مرابط" والموظف في المجلة "مصطفى أوراد"، ليذكر الشعب الفرنسي بأن "الجريمة لا تمت للإسلام بصلة".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة