في ندوة الأحزاب التونسية : الشيخ علي سلمان صار رمزاً للعالم كلّه لا للبحرين فقط

أقيمت في تونس يوم أمس السبت ندوة للتنديد باعتقال الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الاسلامية كبرى الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين، وقد شارك جمع من كبار مسؤولي الجمعيات واﻷحزاب السياسية والشخصيات الوطنية التونسية في الندوة التضامنية التي تخللها عرض فيلم وثائقي لما يجري في البحرين.

فی ندوة الأحزاب التونسیة : الشیخ علی سلمان صار رمزاً للعالم کلّه لا للبحرین فقط

وقد حيا رئيس حزب المجد الأستاذ عبد الوهاب الهاني شعب البحرين على صموده بوجه القمع الممارس من قبل النظام الخليفي، وأشار خلال الندوة الى أن الأمم المتحدة اقتنعت بوجهة مطالب المعارضة البحرينية وهذا يعد إنتصاراً للبحرين.

بدوره تمنى رئيس الرابطة التونسية للتسامح السيد صلاح المصري أن يسمع العرب صوت المعتقل الصامد الشيخ علي سلمان من سجنه، واصفاً إياه بالصوت المؤكد على السلمية، مضيفا أن الشيخ علي الآن بات رمزاً للعالم كله وليس فقط للبحرين.

أما يوسف ربيع رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان فقد أكّد خلال الندوة أن الشيخ علي سلمان هو الأمين الحارس لعدم عسكرة الثورة في البحرين، وأضاف أن شعب البحرين سوف يبقى يعتز ويفتخر بوقفة الشعب التونسي معه.

بدوره أكّد سليمان الرويسي رئيس جمعية المواطنة و الدفاع عن المهمشين أن الدم سينتصر على السيف في البحرين معتبراً أن شعب البحرين هو شعب موحد بمختلف طوائفه من أجل الوقوف في وجه النظام الظالم.

ورأى السيد حافظ السواري من حركة الشعب خلال الندوة أنه هناك تآمر خارجي على الثورة السلمية في البحرين، مؤكدأ رفض الطائفية في البلاد.

فيما اوضح رئيس مركز تونس لحرية الصحافة محمود الذوادي أن المعارضة البحرينية أصرت أن تسمي ثورتها بالثورة السلمية وهذا مهم جدا، وفي ختام الندوة طالب الجميع بضرورة أن يتم إطلاق سراح الشيخ علي سلمان من السجن فورا.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة