عبد الكريم: التفجيران الإرهابيان في جبل محسن دليل على إفلاس ويأس وهزيمة المدبرين لهما

توجه السفير السوري في بيروت "علي عبد الكريم علي" امس الأحد بأحر التعازي لأسر الشهداء الذين قضوا في التفجيرين الذين وقعا في منطقة جبل محسن شمال لبنان، مبيناً أن الإرهاب الأسود استهدف الجميع والألم أيضاً أصاب الجميع، لذلك يجب أن تكون الرؤية موحدة وتشاركية مؤكداً أن هذا العمل الإرهابي ما هو إلا دليل على إفلاس ويأس وهزيمة المدبرين له.

السفير السوري لبنان

وأشار السفير السوري في حديث صحفي له إلى صمود سوريا ووقوفها في مواجهة الإرهاب منذ أربع سنوات لاسيما عندما اغتيال العلامة محمد سعيد رمضان البوطي، والصدى الذي تركه في الأوساط الوطنية والعربية والإسلامية والمسيحية.
ونوه عبد الكريم إلى خطورة ما يخطط له في ضرب وتشويه العيش المشترك الذي عمره آلاف السنين والذي أنتج ثقافات وحضارات وقيما للإنسانية جمعاء، مضيفاً: "إننا ننظر بعين فيها كثير من الثقة بأن الإرهاب لن يكون بحال أفضل في الأيام الآتية وأن الحصار سيشتد عليه"، وشدد السفير السوري أن هناك مصلحة للجميع في مواجهة الإرهاب الذي لا يستثني حتى داعميه ومربيه وهذا ما حصل في 11 أيلول2001 وفي أوروبا والخليج (الفارسي) وتركيا.
وأكد عبد الكريم أن سوريا ترحب بالتنسيق مع لبنان لعودة مواطنيها إليها، وهي لاترى في لبنان إلا بلداً عزيزاً شقيقاً تغار عليه حتى عندما يخطىء بعض اللبنانيين بحقها، محذراً من أن من يهدد سوريا ولبنان يسعى لتجزئة البلدين وتجزئة القوى الفاعلة فيهما.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار