احد منفذي هجمات باريس يبايع "البغدادي" وشريكته تلتحق بالمجموعات الارهابية في سوريا

نشرت مواقع الكترونية على صلة بالجماعات الارهابية شريطا مصورا امس الاحد، يظهر فيه المشتبه به الرئيسي في عملية احتجاز الرهائن في متجر يهودي بالعاصمة الفرنسية باريس "حمدي كوليبالي"، وهو يبايع زعيم عصابة "داعش" الارهابية "أبو بكر البغدادي".

کولیبالی

يأتي ذلك تزامنا مع تحقيقات السلطات الفرنسية بشأن الهجمات التي استهدفت صحيفة "تشارلي ابيدو" الساخرة والمتجر اليهودي في باريس، وانتهت بنتيجة دامية قتل فيها ثلاثة من المسلحين فضلا عن كوليبالي نفسه اضافة الى نحو 13 شخصا ، فيما استطاعت شريكة كوليبالي ان تغادر فرنسا متوجهة الى تركيا ومنها الى سوريا حيث انضمت للمجموعات المسلحة الارهابية.

وحمل الشريط المنشور على موقع "يوتيوب" عنوان "كوليبالي ينتقم من أعداء الإسلام"، وفيه يصف الاخير متزعم عصابة داعش الارهابية بـ "خليفة المسلمين"؛ معلنا البيعة له .  

واعلن كوليبالي في الشريط المصور انه على علاقة بالأخوين "كواشي" منفذي هجوم شارلي ايبدو؛ موضحا بقوله أن "الفريق انقسم إلى قسمين قاما بجزء من العمل معاً وجزء آخر بشكل منفصل، ليكون تأثير العمليات أقوى"؛ وأنهم حصلوا على بضعة آلاف يورو لتسديد ما اشتروه ونجحوا في التنسيق.

وزعم كوليبالي، الذي انتهت عمليته بمقتله مع أربعة رهائن، ان ما يقومون به هو "عمل شرعي"، فقال بالفرنسية : ما نقوم به أمر شرعي تماماً بالنظر إلى ما يقومون به، إنه انتقام يستحقونه منذ زمن، حين تهاجمون الخلافة والدولة الإسلامية سنهاجمكم.. لا يمكن الهجوم علينا من دون توقع رد، توقعون ضحايا أنتم وتحالفكم تقصفون بانتظام، تقتلون مدنيين ومقاتلين، لماذا؟ لأننا نطبق الشريعة؟ لن نترككم تفعلون هذا سنقاتل ان شاء الله لإرساء كلمة الله سبحانه وتعالى!

شريكة كوليبالي غادرت فرنسا ودخلت سوريا عبر تركيا

في غضون ذلك أفادت التقارير أن شريكة كوليبالي في أحداث المتجر  اليهودي في فرنسا المدعوة حياة بومدين وهي من اصول جزائرية، غادرت باريس قبيل الهجمات وقد تكون دخلت سوريا عبر تركيا. وبحسب اخر المعلومات إن الجهات الأمنية الفرنسية رصدت 500 اتصالٍ هاتفي العام الماضي لـ حياة (26عاما) مع رفيقة شريف كواتشي، أحد منفذي هجوم شارلي ايبدو.

 

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار