ليبرمان يستغل احداث فرنسا بدعوة اليهود للهجرة الى «اسرائيل» وباريس تصف ذلك "خطوة فظة و وقحة"

دعا وزير الخارجية في حكومة الاحتلال الصهيوني "أفيغدور ليبرمان" الجالية اليهودية في فرنسا لمغادرة البلاد صوب الاراضي الفلسطينية المحتلة؛ مؤكدا في تصريح لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية الصهيونية ، إنه لمس الكثير من التضامن الكامل مع ضحايا مجلة "شارلي إيبدو"، وفي مقابل "اللامبالاة" بقتلى المتجر اليهودي.

لیبرمان

و وفقا لأقوال ليبرمان فقد طلبت حكومة الكيان الصهيوني من فرنسا،"رسمياً إعادة تحديث وتشديد الإجراءات الأمنية حول المدارس والمؤسسات اليهودية"؛ لافتا الى ان "حوادث عديدة وقعت خلال السنوات الثلاث الأخيرة ضد أهداف يهودية في أوروبا أبرزها في تولوز وبروكسل وباريس".

ونقل وزير خارجية حكومة الاحتلال الصهيوني عن "مسؤول الأمن في الجالية اليهودية" بالعاصمة الفرنسية، الذي اخبره - بحسب ليبرمان - عن قلقه جراء التأييد الذي تلقاه منفذ الهجوم على المتجر "اليهودي" حمدي كوليبالي في شبكات التواصل الاجتماعي والذي أسفر الجمعة الماضية عن مقتل أربعة "يهود".

وقال ليبرمان : إن على أوروبا وفرنسا بشكل خاص تغيير سلم الأولويات، فالأوروبيون لم يستوعبوا بعد مشكلتهم الأساسية، ونحن على تواصل مع الفرنسيين فيما يتعلق بالحرب ضد الجهاديين.

وفيما يخص "الهجرة اليهودية" من فرنسا الى الاراضي الفلسطينية المحتلة، دعا وزير الخارجية الاحتلال "جميع اليهود في فرنسا للإنتقال والعيش في «اسرائيل».

وأضاف : في الأسبوع الأخير والأيام الماضية قررنا زيادة عدد موظفينا في السفارات والممثليات «الإسرائيلية» الخاصة باستيعاب المهاجرين..
 
فرنسا تصف تصريحات ليبرمان بـ "الخطوة الفظة والوقحة"

من جهتها ردّت فرنسا على لسان رئيس وزرائها "مانويل فالس"، على دعوة ليبرمان بالقول إن "مكان يهود فرنسا هو فرنسا"؛ واصفة تصريحات الوزير الصهيوني وباقي المسؤولين في حكومة الاحتلال بـ  "الخطوة الفظة والوقحة".

وبحسب ما جاء في وسائل اعلام عبرية صهيونية، فقد اعربت فرنسا عن غضبها من دعوات المسؤولين الصهاينة  لـليهود بالهجرة إلى «إسرائيل».

وإستقبلت الرئاسة الفرنسية - بحسب المصادر العبرية ذاتها - عدداً كبيراً من ممثلي الطائفة "اليهودية" في فرنسا، الذين طالبوها بتعزيز إجراءات الحماية. وقال رئيس مجلس المؤسسات التابعة لـ"اليهود" في فرنسا "روجركوكير" في هذا الإطار، أنه من بين المواضيع التي تمت مناقشتها مراقبة "الشبكات الاجتماعية" أو القنوات التلفزيونية الفضائية التي "تبث عبرها رسائل معادية للسامية"، داعيا الي اتخاذ إجراءات جزائية ضدها. وقائلاً انه "مع احترام قرار اليهود الراغبين في الرحيل إلى «إسرائيل» علينا أن نحارب في فرنسا كل أعداء اليهودية"؛ علي حد قوله.

ويشكل "يهود فرنسا"، الذين يقدر عددهم بنحو 500 إلى 600 ألف شخص، أكبر وجود يهودي في أوروبا والثالثة في العالم بعد «اسرائيل» والولايات المتحدة. ومنذ عام 1948 هاجر أكثر من تسعين ألف يهودي من فرنسا إلى الاراضي المحتلة في فلسطين؛ وفق ما ذكرته وسائل اعلام صهيونية.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار