"داعش" يحظر على النساء ممن هم دون الخمسين السفر الى خارج الرقة

اصدر تنظيم "داعش" الارهابي تعميماً منع بموجبه خروج النساء من دون محرم من محافظة الرقة، إلا من كانت لديها ورقة عبور من الحسبة وصورة عن الهوية مختومة من مكتب الحسبة في الكراجات، بالإضافة إلى منعهن منعا باتاً من السفر إلى ما وصفها بـ "بلاد الكفر" إلا لتلقي العلاج ومرفقة بوثيقة مختومة من المشفى.

"داعش" یحظر على النساء ممن هم دون الخمسین السفر الى خارج الرقة

وسمح التنظيم للنساء اللواتي تجاوزن سن الـ 50 عاماً بالسفر إلى ألاراضي التي تقع تحت سيطرته دون محرم، أما من هن دون ذلك فيمنعن من المغادرة منعاً باتاً باستثناء الحالات الصحية بورقة عدم تعرض.

وأكد التنظيم أن على جميع الحواجز ومكاتب الكراجات "عدم تمرير عامة المسلمين"، إلا بعد إحضار ورقة تثبت هوية الشخص من مراكز ماتعرف باسم " الشرطة الإسلامية" للذين لا يحملون بطاقات شخصية أو عائلية، أو ما يثبت شخصياتهم. وفي سياق آخر، دعا التنظيم عناصر الفصائل المسلحة لـ "إعلان توبتهم" والانضمام له، والمحاربة ضمن صفوفه في مدينة البوكمال شرق دير الزور.

واوضح بيان  وزّع في مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور الشرقي، أن باب التوبة فتح للطوائف التي قاتلت "داعش" ، ومنها فصائل الجيش الحر والجبهة الإسلامية وجبهة الجولاني وجنود النظام من أهل السنة.

واشترط التنظيم في بنود بيانه أن يقر الشخص على نفسه بالردة وأن يخضع لدورة شرعية، وتسليم كافة الأسلحة التي بحوزته والإدلاء بالمعلومات التي يحتفظ بها، بالإضافة إلى الالتحاق بمعسكرات التدريب ومن ثم إلى جبهات القتال. وأشار البيان إلى أن كل من أراد التوبة وفقاً للشروط السابقة له الأمان وله ما لنا وعليه ما علينا، وأكد أن هذه التوبة تشمل كل من كان يقاتل التنظيم، بالإضافة إلى الذين لم يتوبوا لدى "الدولة الإسلامية" باستثناء قادة الفصائل.

والجدير بالذكر أنه سبق وأن أصدر التنظيم بيانات مشابهة عدة لما دعا فيها فصائل المعارضة السورية للتوبة في بداية سيطرته عليها.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة