الخارجية السورية: تركيا لا تزال المعبر الرئيسي لتسلل الإرهابيين

قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية،إن وزير الخارجية التركي صرح أن حياة بومدين زوجة الإرهابي حمدي كوليبالي الذي قتل في عملية احتجاز الرهائن في متجر يهودي في العاصمة الفرنسية باريس قد دخلت إلى تركيا في الثاني من الشهر الجاري وغادرت إلى سورية في الثامن من الشهر نفسه.

مبنى وزارة الخارجية

وصرح المصدر لوكالة الانباء السورية "سانا" إن هذا التصريح يشكل اعترافا رسميا يبين بوضوح أن تركيا لاتزال تشكل المعبر الرئيسي لتسلل الإرهابيين الأجانب إلى سورية وعودتهم إلى الدول التي انطلقوا منها في انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وخاصة القرارين 2170 و2178.
وأضاف إن تحرك الإرهابيين عبر الأراضي التركية بهذه السهولة يبرهن مجددا تواطؤ الحكومة التركية مع المجموعات الإرهابية المسلحة ويجعل من تركيا شريكا مباشرا في سفك الدم السوري ودماء الأبرياء في أنحاء العالم.
وقال المصدر إن سورية تطالب المجتمع الدولي التحرك بفعالية لوضع حد لهذه السياسة التركية المدمرة المسؤولة بشكل مباشر عن تنامي النشاط الإرهابي التكفيري في المنطقة وتفعيل الآليات المتضمنة في قرارات مجلس الأمن الدولي لوقف دعم الارهاب والتصدي لظاهرة المقاتلين الأجانب.
وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اقر في وقت سابق اليوم الاثنين في مقابلة مع وكالة الأناضول التركية للأنباء بتسلل حياة بومدين إلى سورية عبر تركيا في الثامن من الشهر الجاري.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار