استاذ الشريعة في جامعة الازهر : الوهابية والسلفية فرقوا الصف المسلم بفتاويهم

اكد الشيخ "أحمد كريمة" أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر انه "لا يوجد صراع حضاري أو سياسي أو ديني بين الغرب والإسلام إلا في خيال الحمقى والأغبياء"؛ متهما مشايخ الوهابية والسلفية بأنهم "أساس كل بلاء"، وانهم "فرّقوا الصف المسلم بفتاواهم"؛ ودعا الى "إقامة حوار جاد في قاعات البحث وبعيدا عن الاعلام بين علماء السنّة والشيعة".

استاذ الشریعة فی جامعة الازهر : الوهابیة والسلفیة فرقوا الصف المسلم بفتاویهم

ونقلت صحيفة "راي اليوم" الالكترونية عن العالم الازهري قوله في معرض تعليقه على تنامي ظاهرة الاسلاموفوبيا (التخويف من الاسلام) في الغرب، أن "المسلمين العرب هم السبب"؛ لافتا في الوقت نفسه الى ان "ما يكتب ضد السيد المسيح (عليه السلام) في الغرب أضعاف ما يكتب ضد الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)؛ ومشيرا إلى أن " «الاسرائيليين»  قالوا عن المسيح أقوالا تنخلع لها القلوب، و وصفوا أمه بـ‌«الفاحشة والعاهرة»".

واتهم كريمة مشايخ "الوهابية والسلفية"، بقوله "إنهم أساس كل بلاء (يصيب العالم الاسلامي).. وهم فرّقوا الصف المسلم بفتاويهم".

وفي جانب اخر من حديثه، اشار الشيخ كريمة الى ضرور اتخاذ الحوار والبحث العلمي وسلية للرد على الشبهات والاساءات التي تنال الرموز الاسلامية؛ مشيرا إلى أنه قام بذلك بتأليف كتب عنوانها : محمد والرفق بالحيوان، ومحمد وحقوق الانسان، ومحمد ورعاية الضعفاء.

الى ذلك، دعا استاذ الشريعة الاسلامية في الازهر الشريف، الى "إقامة حوار جاد في قاعات البحث، وبعيدا عن الاعلام بين علماء السنّة والشيعة"؛ معربا عن استنكاره بالقول : كيف تسمح لـ «الإسرائيلي» أن يزور مصر، ولا تسمح للمسلم الايراني بذلك؟!

ورأى الشيخ كريمة أن "الأزهر مرعوب من الشيعة، وانضم الى حملات تشويههم إرضاء للسلفية"؛ مشددا على أن "أزهر شلتوت أفضل من أزهر الطيب، لأن أزهر شلتوت سعى للتقريب بين المذاهب الاسلامية المختلفة".

واضاف العالم الازهري، أن "ممارسات علماء السنّة أشد خطأ"؛ مبينا أن "علماء السلفية مثل محمد حسان ويعقوق وابن عثيمين وابن باز زعموا بأن والد الرسول (ص) وأمه ماتا «كافرين» ".

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة