في تصريح لصحيفة ديفلت...

دبلوماسي سابق : عرقلة الغرب للاتفاق النووي خطأ كبير !؟

رمز الخبر: 621781 الفئة: الطاقة النووية
حسین موسویان

اعتبر الدبلوماسي السابق حسين موسويان العضو السابق في الفريق النووي الايراني المفاوض بانه لو قام الغرب بعرقلة الوصول الي الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة السداسية الدولية ، فانه يكون قد ارتكب خطأ كبيرا ، و ذلك في مقابلة اجرتها معه صحيفة 'دي ولت' الالمانية ، شرح خلالها مواقف وحاجات الجمهورية الاسلامية الايرانية العملية فيما يتعلق ببرنامجها النووي السلمي.

و افادت وكالة تسنيم الدولية بأن موسويان اعرب عن تفاؤله تجاه المستقبل ، لكنه اكد في الوقت ذاته بانه لو حاول الغرب وضع العراقيل في طريق الوصول الي الاتفاق النووي فانه يكون قد ارتكب خطأ كبيرا.

وقال موسويان، ان المعيار والارضية الاساسية للمفاوضات كانت وستكون معاهدة 'ان بي تي' ولا خلاف حول هذا الامر، ولكن لو منعت القوي الكبري الوصول الي الاتفاق فانها تكون قد ارتكبت خطأ كبيرا.
واعتبر هذا المسؤول الايراني السابق القبول بحق التخصيب في ايران لتوفير الحاجات الداخلية والغاء الحظر، من ضمن تعهدات الطرف الغربي واكد قائلا ان جميع الاطراف الحاضرة في المفاوضات قد توصلت الي فهم مشترك للقضايا المشار اليها .
واشار موسويان ، الى قضيتين عالقتين يجري البحث بشانهما ، احداهما هي حجم التخصيب والثانية آلية الغاء الحظر ، و قال : وفقا لـ 'خطة العمل المشترك' المصادق عليها في تشرين الثاني عام 2013 فانه يجب ان يلبي حجم التخصيب حاجة ايران العملية.
وفي شرحه لحاجة ايران العملية اوضح موسويان بان الروس تعهدوا بتوفير الوقود النووي لمحطة بوشهر لغاية العام 2021 ولكن بعد هذا التاريخ ينبغي ان توفر ايران الوقود لهذه المنشآت.
وفي الرد علي ادعاء الاميركيين بان الاتفاقية مع الروس قابلة للتمديد، وعندها تنتفي حاجة ايران للتخصيب قال، رغم ان الروس يمكنهم تمديد الاتفاقية ولكن لنا نحن منشآتنا وتكنولوجيتنا وخبراؤنا بما يمكننا من انجاز التخصيب لتلبية الحاجة ، فما الداعي لنستورد الوقود النووي من الخارج؟.
واكد موسويان بانه لو تم استخدام اجهزة الطرد المركزي من الجيل الاول سنكون بحاجة الي 19 الف جهاز لمفاعل توليد الكهرباء في بوشهر ، لكن لو استخدمنا اجهزة اكثر تطورا فان العدد سينخفض الي 2000 .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار