بوتين ومادورو يسعيان نحو تعزيز التحالف الاستراتيجي بين كاراكاس وموسكو

رمز الخبر: 622542 الفئة: دولية
بوتین

افادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للانباء ان روسيا وفنزويلا تسعيان الى تقليص ارتدادات تخفيض أسعار النفط على اقتصادهما واقتصاد حلفائهما، حيث توصلتا اثناء زيارة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الى روسيا لاتفاق بشأن تكثيف الاستثمار وزيادة حصة الشركات الروسية في المؤسسات المشتركة المعنية بتطوير حزام "أورينوكو" النفطي في فنزويلا.

وأعلن بيان صدر عن الدائرة الصحفية التابعة للرئاسة الفنزويلية أن "الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفنزويلي نيكولاس مادورو اتفقا خلال محادثاتهما في موسكو على توسيع الاستثمارات وزيادة حصص الشركات الروسية في المؤسسات المشتركة في مشاريع حزام "أورينوكو" النفطي والمشاريع الأخرى. وسيساهم ذلك في توسيع الاستثمارات في الأسهم وقطاع استخراج النفط".

ووصفت الدائرة الصحفية هذه الخطوة بأنها جزء من خطة رامية إلى الدفاع عن سوق النفط وتعزيز التحالف الاستراتيجي بين كاراكاس وموسكو في مجال الطاقة.واشار البيان إلى أن الرئيس الفنزويلي أبلغ نظيره الروسي بنتائج الجولة التي قام بها الأسبوع الماضي والتي شملت عددا من دول منظمة "أوبك" لبحث مسألة استعادة استقرار سوق النفط العالمية والتصدي لتراجع أسعار النفط،كما اتفق الطرفان بشأن الاستثمار في الأجهزة الخاصة باستخراج وتكرير النفط.أوضح البيان أن رئيسي البلدين تناولا خلال لقائهما مسائل الطاقة والتجارة والمنتجات الزراعية وتطوير البنية التحتية ومشاريع الإسكان والتعاون الثقافي وتمويل التنمية.

ووصف مادورو محادثاته في موسكو بأنها كانت ناجحة، ونقلت الدائرة الصحفية عنه قوله: "قررنا تشكيل فريق عمل سيجتمع في موسكو في نيسان القادم لبحث برنامج التعاون للفترة 2015-2016"، وأضاف أنه تم تعيين كارلوس فارخاس نائب وزير الصناعة الفنزويلي في منصب الرئيس المناوب عن الجانب الفنزويلي لفريق العمل، ومن المقرر أن يزور فارخاس موسكو الأسبوع القادم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار