باراك أوباما : فشل الحل الدبلوماسي لنووي ايران سيدفع الى مواجهة عسكرية لا نريد حدوثها

حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما ، من فشل المفاوضات مع ايران ، و قال : "على الكونغرس أن يدرك أنه اذا فشل الحل الدبلوماسي ، فإن مخاطر واحتمال أن ينتهي الأمر في إحدى المراحل الى مواجهة عسكرية ، سيزيد" كما حذر من إمتلاك إيران لسلاح نووي ، و اعتبره تهديداً مباشراً لأمن «إسرائيل» ، مؤكداً ان الولايات المتحدة لن تسمح بذلك، وغير ذلك يعني قيام حرب نووية .

باراک أوباما : فشل الحل الدبلوماسی لنووی ایران سیدفع الى مواجهة عسکریة لا نرید حدوثها

وقال اوباما خلال موتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون بواشنطن ، الجمعة ، "إن فرض عقوبات جديدة على إيران ستؤدي إلى مواجهة عسكرية لا نريد حدوثها" ، مضيفاً أن دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية متفقون على استمرار فرض عقوبات على روسيا حتى توقف عدوانها على أوكرانيا .

وأشار الرئيس الأمريكي ، إلي أن هجمات باريس أثبتت أن داعش والقاعدة يرسلان مقاتليهما إلى الدول الغربية لزعزعة أمنها واستقرارها ، مضيفاً أن واشنطن ولندن تعملان على عدم حدوث أي هجمات إرهابية في المستقبل . وحذر الرئيس الأمريكي أوباما المشرعين الأمريكيين ، من فرض عقوبات جديدة على ايران تتصل ببرنامجها النووي ، و قال إن اتخاذ خطوة من هذا النوع سيضر بالمحادثات الدبلوماسية ويزيد احتمال اندلاع صراع عسكري مع طهران .
وفي مؤتمر صحفي مشترك بالبيت الأبيض قال أوباما "لا توجد حجة جيدة لدينا لمحاولة تقويض المفاوضات إلى أن تنتهي ... و على الكونجرس التحلي بالصبر" .
وأضاف المتحدث "رسالتي الرئيسية للكونغرس هي : "لا تطلقوا النار" . وحذر الرئيس الأمريكي بأنه اذا فرض الكونغرس المزيد من العقوبات فإن ايران ستستخدمها ذريعة للانسحاب من المحادثات و تتهم واشنطن بنسف الاتفاق وبأنها تضمر سوء النية .

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة